التجاري وفا بنك يقود النفوذ المالي المغربي في أفريقيا

قال محللون إن النظام المصرفي المغربي أصبح يمثل مفتاح النفوذ الاقتصادي المغربي في أفريقيا، الذي لم يعد يقتصر على بلدان غرب القارة فقط بل امتد إلى نيجيريا وكينيا ورواندا وتنزانيا وإثيوبيا ومدغشقر بعد جولة العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى تلك البلدان.
السبت 2016/12/10
توسع في كل الاتجاهات

أكد خبراء اقتصاد لـ“العرب” أن أفريقيا باتت تتيح فرصا غير مسبوقة لنمو القطاع المصرفي المغربي، بعد التحولات البنيوية السريعة على الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والتجارية.

وأصبحت تلك التطورات تتطلب اهتماما أكثر بالبنية التحتية، ما أتاح للمصارف المغربية الكبرى دورا كبيرا في تمويل المشاريع في دول غرب وشرق القارة الأفريقية.

وقال الخبراء إن الانفتاح على السوق النيجيرية، التي تعد من أكبر القوى الاقتصادية والمراكز المالية والتجارية في القارة، فتح آفاقا كبيرة. وكشفت مجموعة التجاري وفا بنك عن خطط للانفتاح على سوق نيجيريا وتعزيز التعاون لخلق فرص الاستثمارات المغربية فيها.

وأعلنت المجموعة المصرفية المغربية عن توقيع مذكرة تفاهم مع البنك النيجيري “البنك المتحد لأفريقيا”، الأربعاء الماضي، على هامش الزيارة التي يقوم بها العاهل المغربي إلى نيجيريا.

وأكد محمد الكتاني، رئيس مجموعة التجاري وفا بنك، أهمية تحالف البنك مع شركاء في مصاف البنك المتحد لأفريقيا من أجل مواكبة نشاط الأطراف التجارية والاستثمارية الأفريقية والدولية والاطلاع على مشاريع التنمية في البلدان التي يتواجد فيها المصرفان وخاصة المغرب ونيجيريا.

وذكر بيان صادر عن التجاري وفا بنك، أن اتفاق المجوعتين المصرفيتين يؤسس لتعاون متعدد الأشكال بين المؤسستين، بهدف تنمية تعاون متبادل وناجع في كل البلدان التي تتواجد فيها المجموعتان.

وأوضح البيان أن الاتفاق يسعى إلى إعطاء دفعة للعلاقات التجارية والاستثمارية بين المغرب ونيجيريا، وكذلك في الدول التي تنشط فيها المؤسستان المصرفيتان في مجالات عديدة، أبرزها تمويل الاستثمارات المشتركة والتجارة الخارجية، وتمويل المشاريع وتنظيم بعثات لرجال الأعمال لاستكشاف فرص الاستثمار.

وأشار الكتاني إلى أن هذه المذكرة “تشكل الخطوة الأولى لشراكة طويلة الأمد ستفتح آفاقا مشجعة ليس فقط للأطراف الاقتصادية في البلدان التي نتواجد فيها، بل أيضا للمستثمرين الدوليين حول العالم”.

ومن جهته أكد مدير البنك المتحد لأفريقيا توني إيليميلي، أن التوقيع يشكل لحظة تاريخية بالنسبة إلى المجموعتين، مشيدا بالبصمة الأفريقية للمجموعتين والتي تضم مؤهلات يمكن ترجمتها على أرض الواقع من خلال تبادل الخبرات في المجال البنكي.

محمد الكتاني: نواكب التحولات الأفريقية وفق رؤية العاهل المغربي الملك محمد السادس

ويرى خبراء الاقتصاد أن القارة الأفريقية تمتلك ثروات طبيعية وبشرية هائلة تجعلها مركز جذب للاستثمارات الإقليمية والعالمية، وهي تعد بفرص استثمارية كبيرة في قطاعات كثيرة بينها الزراعة والطاقات البديلة والكهرباء، وهو ما شجع التجاري وفا بنك على تعزيز انفتاحه وخططه الاستراتيجية على المدى البعيد.

ودعا الكتاني الدول الأفريقية إلى بذل المزيد من الجهود وإصلاح التشريعات والاستثمار في رأس المال البشري، وتذليل العقبات أمام الشركات وتثمين الموارد الطبيعية.

وأكد أن المغرب وفعالياته الاقتصادية على استعداد دائم لمواكبة جميع التحولات الاقتصادية والاجتماعية، وفق الاستراتيجية الأفريقية التي أرسى معالمها العاهل المغربي.

ويقول محللون إن انفتاح مجموعة التجاري وفا بنك على بلدان أفريقيا، كانت له انعكاسات إيجابية على نتائج البنك.

وأكد الكتاني أن الفروع التابعة للتجاري وفا بنك خارج المغرب تمكنت من رفع حصصها في جميع الأسواق الأفريقية التي لديه حضور فيها.

وتشير البيانات إلى أن مجموعة للتجاري وفا بنك عززت حصتها السوقية في سوق الخدمات المصرفية في العديد من دول أفريقيا لتصل في المتوسط إلى 15.8 بالمئة في بلدان غرب أفريقيا.

كما ارتفعت حصة المجموعة المصرفية إلى نحو 17.5 بالمئة من النشاطات المصرفية في الغابون و11 بالمئة في الكونغو الديمقراطية.

وكان التجاري وفا بنك قد وقع في أكتوبر 2016 اتفاقا لشراء مصرف كوجي بنك في رواندا، في إطار خطط واسعة لتعزيز النفوذ المالي والاقتصادي المغربي بالقارة الأفريقية. ويعد كوجي بنك ثالث أكبر مصرف في رواندا من حيث الأصول التي بلغت نحو 226 مليون دولار بنهاية العام الماضي وفقا لبيانات البنك.

وبلغت الأرباح الصافية للبنك في النصف الأول من العام الحالي نحو 300 مليون دولار، رغم تمويل عدد من نشاطات الاستحواذ بفضل إجراءات ضبط المصاريف والتدبير الاستباقي للمخاطر، بحسب مسؤولي البنك.

وفي بداية أكتوبر وسع البنك نشاطه إلى السوق المصرية الكبيرة حين استحوذ على الفرع المصري لباركليز الذي يضم 56 فرعا ويعمل فيه أكثر من 1500 موظف.

وكشف البنك هذا العام عن المخطط الاستراتيجي 2016-2020 تحت اسم “طاقات 2020”، والذي يطمح من خلاله إلى تعزيز مركزه كبنك مرجعي في أفريقيا وتعزيز مكانته الريادية في المغرب في مجال الابتكار ومواصلة تنمية لموارد البشرية وعقلنة الموارد والتحكم في المخاطر.

ويملك التجاري وفا بنك فروعا في 13 دولة أفريقية، حيث يقوم بتمويل أنشطة اقتصادية على شكل قروض في كل الدول التي يعمل فيها، والتي بلغت حتى منتصف العام الحالي نحو 2.6 مليار دولار.

11