التجار الإيرانيون في دبي يتطلعون لرفع العقوبات عن طهران

الأربعاء 2015/07/15
من المتوقع أن يرتفع التبادل التجاري بين الإمارات وإيران

دبي - يتطلع التجار الإيرانيون المقيمون في دبي إلى رفع العقوبات الغربية عن طهران، ما سيعطي اندفاعة قوية للتبادلات بين دول الخليج وإيران، التي توصلت أمس إلى اتفاق مع القوى العالمية لتجميد برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات.

وأكد نائب رئيس مجلس الأعمال الإيراني في دبي حسين حقيقي أن بعض المصارف في الإمارات العربية المتحدة أغلقت حسابات مصرفية لمواطنين إيرانيين في السنوات الأخيرة. وتوقع أن تستأنف المصارف فتح الحسابات للإيرانيين بعد رفع العقوبات.

وأضاف أن التجار الإماراتيين الذين يتعاملون مع إيران، وهي رابع أكبر شريك تجاري للإمارات، واجهوا بدورهم صعوبات بسبب العقوبات وأن رفعها سيؤدي إلى تحسن الأعمال.

وتوقع أن يرتفع التبادل التجاري بين الإمارات وإيران بنحو 15 إلى 20 بالمئة خلال السنة الأولى التي تلي رفع العقوبات. وقال إن “هناك أكثر من 10 آلاف شركة في الإمارات يملكها إيرانيون بشكل أو بآخر. وتنشط غالبية تلك الشركات في قطاعات النفط والغاز والصناعات الغذائية”.

وأثرت العقوبات بشكل كبير على العلاقات التجارية التاريخية بين إيران ودبي التي يعيش فيها نحو 400 ألف إيراني يديرون شبكة واسعة من الأعمال.

وقال محمد حسن زاره الذي يعمل قائدا لإحدى السفن في خور دبي “إذا ما رفعت العقوبات فإن أعمالنا ستزدهر وستصبح أكثر سهولة”.

وأوضح أنه كان يبحر مرتين شهريا بين إيران ودبي قبل فرض العقوبات، لكنه في السنوات الأخيرة لا يجد ما يكفي من البضائع لإجراء رحلة واحدة في الشهر”.

وقال وزير الاقتصاد الإماراتي سلطان المنصوري في يونيو الماضي إن التجارة مع ايران ارتفعت إلى 17 مليار دولار العام الماضي، لكنها لا تزال أدنى من المستوى القياسي الذي سجلته في العام 2011 قبل تشديد العقوبات حين بلغت 23 مليار دولار.

ولطالما كانت دبي في الخط الأمامي للعلاقات التجارية مع إيران. وكان حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد قد دعا العام الماضي إلى رفع العقوبات عن إيران. وقال إن الإمارة تضررت من التدابير التي اتخذت بحق الجار الإيراني.

10