التجاهل سلاح اللاعبين لمقاومة الهتافات العنصرية داخل الملاعب

إهانات عنصرية موجهة إلى لاعبي إنكلترا ألقت بظلالها على فوز المنتخب الإنكليزي الساحق على الجبل الأسود، ضمن التصفيات الأوروبية وأدت إلى دعوات من أجل غلق الإستاد.
الأربعاء 2019/03/27
رحيم ستيرلينغ استهدف بإهانات عنصرية طيلة المباراة

لندن- يتزايد التوجّس في الملاعب الأوروبية من ظاهرة الهتافات العنصرية ضد اللاعبين، والتي باتت تؤرق الجميع، أولا لتأثيرها السلبي على مردودية وأداء اللاعبين فوق الميدان وثانيا كونها تعطي انطباعا سيئا حول فاعلية المجهودات التي تقوم بها الدول والأندية والاتحاد الأوروبي عموما لمحاربة هذه الظاهرة المقيتة والقضاء عليها.

وألقت إهانات عنصرية موجهة إلى لاعبي إنكلترا بظلالها على فوز المنتخب الإنكليزي الساحق 5-1 على الجبل الأسود الاثنين، ضمن تصفيات بطولة أوروبا وأدت إلى دعوات من أجل غلق الإستاد.

وتعرض المدافع داني روز لأصوات تشبه القردة كما استهدف رحيم ستيرلينغ الذي سجل الهدف الخامس لإنكلترا بإهانات عنصرية كان يمكن سماعها طيلة المباراة. ودعا ستيرلينغ إلى إيقاف جماهير الجبل الأسود عن حضور المباريات، بينما قال غاريث ساوثغيت مدرب إنكلترا، إنه سيبلغ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بهذه الوقائع.

وقال ساوثجيت “سمعت بالتأكيد الإهانات الموجهة إلى داني روز عندما حصل على إنذار قرب نهاية المباراة”. وأضاف متحدثا إلى قناة “آي.تي.في” التلفزيونية “لا يوجد شك لدي في حدوث ذلك وسأبلغ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، إنه أمر غير مقبول”. وأوضح ساوثغيت أن الفرصة لم تسنح له للحديث إلى ستيرلينغ، الذي رد على الإهانات العنصرية بوضع يديه على أذنيه، أمام مجموعة من مشجعي الجبل الأسود، عندما سجل الهدف الخامس قرب النهاية.

بدأت الشرطة بمدينة فولفسبورغ تحقيقات إثر نجاح صحافي في تصوير مجموعة صغيرة من المشجعين لدى قيامهم بتوجيه إساءة عنصرية خلال المباراة

وقال ستيرلينغ “لم أسمع (الهتافات العنصرية) بنفسي لكن داني (روز) أوضح وأبلغني بما فعلته الجماهير، لذا أردت أن أظهر لهم أنهم بحاجة لأكثر من ذلك لإيقافنا”. وتابع “من المؤسف رؤية هذه الأمور تحدث، علينا فقط التوعية بهذا الموقف، حان الآن وقت تدخل المسؤولين، من الممكن توقيع غرامات لكن ماذا سيفعل ذلك؟ يجب جعل الأمور أكثر قسوة”.

وأضاف “يجب معاقبة الجماهير بأكملها التي لا تستطيع حضور المباريات، يجب فعل شيء يجعلها تفكر مرتين لأن فريقها إذا لم يستطع اللعب في وجود جماهيره فإن الأمور ستصبح صعبة عليه”. وقال ساوثغيت “أعرف ما سمعت، سنتعامل بالتأكيد مع الأمر بالطريقة المناسبة وعلينا التأكد من مساندة لاعبينا”.

ومنح ساوثغيت فرصة المشاركة الأساسية الأولى للاعب تشيلسي الشاب كالوم هودسون-أودوي، الذي قال أيضا إنه سمع الهتافات العنصرية. وأكد اللاعب الشاب، الذي أصبح ثاني أصغر لاعب يبدأ مباراة دولية رسمية مع إنكلترا، أنه سمع هتافات القردة التي ألقت بظلال على ليلة لا تنسى في مسيرته.

وتابع “أحاول الاستمتاع باللحظة لكن عندما تسمع أشياء كهذه من الجماهير، فإن الأمر ليس مناسبا وليس مقبولا”. وأضاف “لا أعتقد أن التمييز يجب أن يكون موجودا في أي مكان.. نحن جميعا سواسية. أنا وروزي سمعنا هتافات القردة”.

وقال إيان رايت مهاجم إنكلترا السابق في حديث إذاعي إن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عليه أن يكون أكثر قسوة. وأضاف أن “الأمر سيذهب على الأرجح إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وسيتم تغريمهم (الجبل الأسود) بمبلغ بسيط وستحدث مثل هذه الأشياء مرة أخرى هنا في المرة القادمة أو في مكان آخر في أوروبا. هذا لن يوقفهم”.

وفي ألمانيا تحقق شرطة مدينة فولفسبورغ في ثاني حادثة محتملة تتعلق بالعنصرية خلال المباراة الودية التي جمعت الأسبوع الماضي، بين ألمانيا وصربيا. وقال متحدث باسم الشرطة إنهم في المراحل الأولى من التحقيق بشأن وقائع محتملة للتحريض والاعتداء.

ويأتي ذلك بعد ورود تقرير من الاتحاد الألماني لكرة القدم يتعلق بادعاءات بشأن اثنين من المشجعين تورطا في اعتداء عنصري مباشر بحق عدد من اللاعبين خلال المباراة أمام صربيا التي انتهت بالتعادل 1-1. وكشف متحدث باسم الشرطة الألمانية الجمعة الماضي، أن الشرطة تلقت بلاغا ضد ثلاثة أشخاص يزعم تورطهم في إساءات عنصرية وجهت من عدد من المشجعين ضد ليروي ساني وإيلكاي جوندوجان، لاعبي المنتخب الألماني، خلال المباراة الودية أمام نظيره الصربي.

رحيم ستيرلينغ يرد على الإهانات العنصرية بوضع يديه على أذنيه أمام مجموعة من مشجعي منتخب الجبل الأسود

وبدأت الشرطة بمدينة فولفسبورغ تحقيقات إثر نجاح صحافي في تصوير مجموعة صغيرة من المشجعين لدى قيامهم بتوجيه إساءة عنصرية خلال المباراة. ويتوقع أن ترفع الشرطة القضية إلى هيئة الإدعاء في الأيام القليلة المقبلة، حسبما ذكره المتحدث، الذي أشار إلى أن أعمار الأشخاص المبلغ عنهم تتراوح بين 30 و40 عاما. وأوضح الصحافي أن إساءات عنصرية وجهت للاعبين وتبعتها تعليقات مسيئة.

وطالب ليون جوريتسكا، لاعب خط وسط المنتخب الألماني، والذي سجل له هدف التعادل الجماهير بأن تحذو حذو الصحافي وتنشط في الإبلاغ عن مثل هذه الإساءات في المستقبل. وقال جوريتسكا “يمكنني فقط مطالبة الجميع بالتصرف بشجاعة هائلة من أجل وضع هؤلاء الأشخاص في حجمهم”. وأضاف أنه شاهد مقطع الفيديو المصور، مؤكدا أنه جعله يشعر بالصدمة والفزع. ومن جانبه، قال ماركو رويس لاعب بوروسيا دورتموند “هذا ببساطة أمر لا يفترض أن يحدث”.

وأدان الاتحاد الألماني الإساءات المزعومة، مؤكدا أنه استطاع تحديد مشتري تذاكر المقاعد محل الإدعاءات، وذلك بمساعدة أحد المشجعين. وينحدر ساني من أصول سنغالية، بينما ينتمي جوندوجان إلى أصول تركية. وأسفر هذا التصرف بعدها بفترة عن اعتزال أوزيل اللعب الدولي، بينما واصل جوندوجان مشواره مع المنتخب رغم صافرات الاستهجان التي واجهها في مباريات سابقة.

23