التجديد لأبوالغيط بعد حملة مصرية نشطة

المنصب يشكل بالنسبة إلى مصر بعدا رمزيا كبيرا رغم حالة الضعف التي تعاني منها الجامعة العربية.
الخميس 2021/03/04
موافقة بالإجماع على التجديد له

القاهرة – قرر وزراء الخارجية العرب الأربعاء التجديد للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط لولاية ثانية مدتها خمس سنوات.

وقامت القاهرة بحملة دبلوماسية نشطة لإعادة التجديد لأبوالغيط، مع بروز تململ من بعض الدول العربية التي تطالب بالمداورة في هذا المنصب الذي تحتكره مصر منذ نشأة الجامعة العربية في العام 1945، باستثناء الفترة من 1979 حتى 1990 التي تولى خلالها التونسي الشاذلي القليبي المنصب.

وكان مقر جامعة الدول العربية نقل بشكل مؤقت في تلك الفترة إلى تونس بعد تعليق عضوية مصر في الجامعة إثر خروجها عن الإجماع العربي وتوقيعها معاهدة سلام مع إسرائيل في مارس 1979.

ويشكل هذا المنصب بالنسبة إلى مصر بعدا رمزيا كبيرا رغم حالة الضعف التي تعاني منها الجامعة العربية في ظل عجزها عن إيجاد أي حلول للنزاعات التي تعصف بالمنطقة جراء الانقسامات بين أعضائها والتي من غير المرجح أن تنتهي رغم ما تحقق في إطار المصالحة الخليجية.

وقال مسؤول بالجامعة العربية إن “وزراء الخارجية العرب قرروا بالإجماع الموافقة على طلب مصر التجديد للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط لفترة جديدة مدتها خمس سنوات تبدأ من الأول من يوليو المقبل”.

وأوضح المسؤول أن موافقة الوزراء تمت “خلال الاجتماع التشاوري الذي سبق جلسة الدورة العادية المئة وخمس وخمسين لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري” التي عقدت حضورا بمقر الجامعة في القاهرة برئاسة وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني.

وانتخب أبوالغيط الذي شغل منصب وزير الخارجية في مصر أمينا عاما للجامعة في الثالث من مارس 2016 خلفا للدبلوماسي المصري نبيل العربي. وتنتهي ولايته الأولى في 30 يونيو المقبل. ولم يحدد ميثاق الجامعة العربية سقفا لعدد ولايات أمينها العام.

ويرى مراقبون أن عدم اعتراض قطر على التجديد لأبوالغيط، بعد أن أوحت نيّتها في ذلك، محاولة من جهتها لإظهار حسن نية تجاه مسار المصالحة مع مصر الذي انطلق في قمة العلا بالسعودية في يناير الماضي.

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري اجتمع في وقت لاحق الأربعاء مع نظيره القطري على هامش اجتماعات المجلس الوزراي العربي لبحث العلاقات بين البلدين.

وشكل ذلك أول اجتماع بينهما منذ تفجر الأزمة الخليجية منتصف 2017. وأفادت وزارة الخارجية القطرية في بيان بأن الاجتماع “استعرض علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، ومسيرة العمل العربي المشترك وسبل تعزيزها خلال المرحلة المقبلة”.

2