التحالف العربي: استعادة ميناء الحديدة سيحرم الحوثيين من الدعم الإيراني

اجتماع طارئ لجامعة الدول العربي بناء على طلب اليمن لمناقشة تطورات معركة الحديدة.
الخميس 2018/06/14
الدائرة تضيق على الحوثيين

القاهرة- أعلنت جامعة الدول العربية، عقد اجتماع طارئ على مستوى المندوبين الدائمين، في وقت لاحق اليوم الخميس لبحث الأزمة اليمنية.

ووفق بيان للجامعة، إن "الاجتماع سيناقش التطورات الأخيرة للأوضاع في اليمن". وأوضحت الجامعة، أن الاجتماع  سيقعد بعد بناء على طلب اليمن. في غضون ذلك أصدر التحالف العربي بينانا بشأن معركة استعادة ميناء الحديدة غرب اليمن.

وذكر البيان ان تحرير ميناء الحديدة يعد أداة مھمة لإعادة العملية السلمية إلى مسارھا، والخروج من حالة الجمود التي تلف التسوية التفاوضية نتيجة تعنت الحوثيين كون الميناء يمثل لھم شرياناً رئيسياً لتھريب الأسلحة الإيرانية إلى اليمن بالإضافة إلى استيلائھم كحركة وكأفراد على إيرادات الميناء، الأمر الذي انعكس على إطالة أمد الصراع حيث عملت إيران على تزويد المليشيات الحوثية بالأسلحة الثقيلة خاصة الصواريخ (البالستية)، مما أدى إلى رفضھم المتكرر لكافة المبادرات والحلول السياسية التي طُرحت من مختلف الأطراف الدولية والإقليمية للتوصل إلى حل سياسي يرضي مختلف الأطراف اليمنية وبما يتوافق مع القرارات الدولية ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية.

وتأتي العملية العسكرية بعد مطالبات عديدة من الحكومة الشرعية اليمنية ودول تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، للأمم المتحدة باستلام ميناء الحديدة والإشراف عليه وإخراج المليشيات منه، بعد أن استغلته في عمليات تھريب الأسلحة والاستيلاء على المساعدات الإغاثية وبيعھا في السوق السوداء حيث تھدف عملية تحرير ميناء الحديدة إلى إيقاف عمليات تھريب الأسلحة كما ستضمن العملية أمن حركة الملاحة البحرية بعد أن استغلت المليشيات الميناء لاستھداف حركة الملاحة الدولية لأكثر من مرة، وستيسر دخول المساعدات الإغاثية مما يضمن تحسين الظروف المعيشية للشعب اليمني، والتخفيف من المعاناة الإنسانية التي يعيشھا جراء الممارسات الحوثية، التي جعلت من الميناء ممراً للأسلحة بدلاً من الغذاء والدواء.

 كما ستضمن عملية تحرير ميناء الحديدة توريد جميع إيرادات الميناء إلى البنك المركزي اليمني، وسيعمل تحالف دعم الشرعية في اليمن بشكل وثيق مع وكالات الإغاثة الدولية العاملة في اليمن لضمان تلبية احتياجات السكان المدنيين بالشكل الذي يخفف من معاناتھم والبدء بتنفيذ الخطط اللازمة لإعادة تأھيل الميناء وتفعيله بالشكل الذي يضمن وصول المساعدات على النحو الأمثل لمختلف مكونات الشعب اليمني وخاصة سكان محافظة الحديدة.