التحالف العربي: الحوثيون وراء قطع الوقود عن طائرات الإغاثة الأممية

السبت 2017/08/05
اتهامات زائفة

الرياض- نفى التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أي مسؤولية له وراء انعدام الوقود لطائرات برنامج الإنماء التابع للأمم المتحدة في مطار العاصمة اليمنية صنعاء الواقعة تحت سيطرة ميليشيا الحوثي وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وكان التحالف يردّ عن طريق متحدّثه الرسمي العقيد الطيار الركن تركي المالكي على اتهام تناقلته وسائل إعلام منسوب لمسؤول أممي بعرقلة الإمداد بالوقود للطائرات الأممية العاملة على نقل المساعدات الإنسانية إلى صنعاء.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس” عن العقيد المالكي قوله إن ما نشرته بعض وسائل الإعلام بشأن تصريح مدير برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة باليمن من أن التحالف يعرقل الإمداد بالوقود للطائرات الأممية العاملة على نقل المساعدات الإنسانية إلى صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، وعدم توفر وقود الطائرات في العاصمة اليمنية بشكل يسمح لطائرتين بالقيام برحلة العودة ووجود صعوبات في الحصول على إذن من التحالف وحكومة اليمن لنقل وقود الطائرات إلى صنعاء لتسيير هذه الرحلات، عارٍ من الصحة ويحمل في طياته الكثير من المعلومات المغلوطة”.

وأضاف أن قوات التحالف تصدر بصفة يومية تصاريح لدخول سفن الوقود والمواد الأساسية والضرورية وكذلك المساعدات الإنسانية والطبية لجميع الموانئ اليمنية بلا استثناء منها ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الميليشيات الحوثية المسلحة، مبينا أن آخر تصريح تم منحه للمنظمة الأممية كان بتاريخ 29 يوليو 2017 وتضمّن تسيير قافلة وقود طائرات من مدينة عدن إلى مطار صنعاء الدولي.

وأشار إلى أن التحالف تنحصر مسؤوليته في إعطاء التصاريح بشأن دخول السفن للموانئ اليمنية، وأن تصاريح تحركات القوافل الإغاثية على الأرض تخضع لموافقة الحكومة الشرعية بالأراضي المحررة وعناصر ميليشيا الحوثي بالمناطق الواقعة تحت سيطرتها.

وكشف العقيد المالكي قيام الانقلابيين باستغلال سيطرتهم على بعض الموانئ اليمنية لإيجاد سوق سوداء بغرض جني الأموال ودعم ما يسمونه بالمجهود الحربي في تحدّ صارخ لكل الأعراف والقيم الإنسانية وانتهاك القانون الدولي الإنساني.

3