التحالف العربي يساعد اليمن بـ1.5 مليار دولار

الاثنين 2018/01/22
مساعدات بمليارات الدولارات لليمن

الرياض - أعلن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية الاثنين إنه سيقدم 1.5 مليار دولار كمساعدات إنسانية جديدة لليمن حيث يدعم الحكومة المعترف بها دوليا ضد حركة الحوثي المتحالفة مع إيران في الحرب الأهلية الدائرة هناك منذ ثلاث سنوات.

وأضاف التحالف الذي تدعمه الولايات المتحدة ويضم أيضا دولة الإمارات العربية المتحدة في بيان إنه سيمد جسرا جويا إلى مأرب وينشيء17 ممرا بريا لتوصيل المساعدات وسيقوم بزيادة الطاقة الاستيعابية للموانيء اليمنية لاستقبال الشحنات الإنسانية والمواد الأساسية.

وقال العقيد تركي المالكي إن التحالف يدعم مهمة إنسانية مخططة ومفصلة بشكل احترافي بقوة ودقة عسكرية لضمان وصول المساعدات الإنسانية لمن يحتاجونها لإنهاء معاناتهم.

وتقول الأمم المتحدة إن اليمن يواجه أسوأ أزمة إنسانية في العالم حيث يعتمد 8.3 مليون شخص بشكل كامل على المساعدات الغذائية الواردة من الخارج كما يعاني 400 ألف طفل من سوء تغذية حاد.

وضخ التحالف بالفعل مساعدات تبلغ قيمتها مليارات الدولارات لليمن حيث مازالت الحرب تقلص الإمدادات الغذائية لأكثر من النصف ودفعت البلاد إلى شفا مجاعة مع تفشى الكوليرا والدفتيريا.

وقال البيان إن برنامج المساعدات الجديد يسعى إلى زيادة الواردات الشهرية إلى 1.4 مليون طن متري مقابل 1.1 مليون طن متري العام الماضي.

وأشار رسم توضيحي مرافق إلى أنه سيتم مد طرق الإمدادات البري إلى الأراضي الشمالية التي يسيطر عليها المقاتلون الحوثيون الذين يحاربون حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي مقرها في جنوب البلاد.

وفي الأسبوع الماضي أودعت السعودية ملياري دولار في البنك المركزي اليمني بعد أن وجه رئيس وزراء اليمن نداء علنيا للحصول على أموال لدعم العملة والمساعدة في انقاد البلاد من الجوع. ويأتي إعلان اليوم الاثنين في الوقت الذي تواجه فيه السعودية وحلفاؤها انتقادات متزايدة بما في ذلك من الولايات المتحدة ومن شركاء أوروبيين بسبب الضحايا من المدنيين لهذا الصراع الذي قُتل فيه أكثر من عشرة آلاف شخص في غارات جوية للتحالف والقتال على الأرض.

وخفف التحالف تحت ضغوط دولية حصارا فرضه لمدة ثلاثة أسابيع على الموانئ والمطارات اليمنية في نوفمبر تشرين الثاني ردا على إطلاق الحوثيين صاروخا باليستيا صوب العاصمة السعودية الرياض.

ودعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب السعودية الشهر الماضي إلى السماح فورا بوصول المساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني مشيرا إلى نفاد صبر واشنطن إزاء هذا الحصار.

ويعد العدد الكبير من الضحايا من المدنيين في هذه الحرب سببا للخلاف مع أعضاء الكونجرس وأثار تهديدات بوقف المساعدات الأميركية للتحالف بما في ذلك إعادة تزويد الطائرات بالوقود والحد من الدعم في مجال المخابرات .

1