التحالف العربي يضبط زورقا إيرانيا محملا بالأسلحة للحوثيين

الأربعاء 2015/09/30
الزورق مسجل على أنه مخصص للصيد للتمويه

الرياض- أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية الأربعاء عن ضبط زورق صيد إيراني في بحر العرب محملا بأسلحة كانت في طريقها إلى المتمردين الحوثيين في اليمن.

وذكر بيان للتحالف أن الزورق كان على متنه 14 إيرانيا وأسلحة بينها قذائف مضادة للدروع والدبابات، إضافة إلى قاذفات ومعدات حربية أخرى، وقد تم ضبطه السبت على بعد 150 ميلا جنوب شرق مدينة صلالة العمانية.

وذكر البيان أن الزورق مسجل لدى السلطات الايرانية على أنه زورق صيد.

وتتهم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والتحالف العربي الذي تقوده السعودية، إيران بدعم المتمردين الحوثيين الشيعة الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية صنعاء منذ أكثر من سنة.

وتمد طهران الحوثيين بالدعم المادي والعسكري من أجل استغلال التوترات التي تشهدها البلاد والسيطرة عليها، حيث سبق أن عاد موكب من السفن الإيرانية المتجهة إلى اليمن في أبريل ادراجه بعد شبهات اميركية بنقل اسلحة الى المتمردين.

ويشن التحالف منذ مارس حملة عسكرية ضد الحوثيين ويفرض حصارا بحريا وجويا على اليمن لسد جميع المنافذ أمام الدعم الإيراني للحوثيين.

ويأتي هذا الإعلان في ظل التوتر المتزايد بين طهران والرياض، خصوصا على خلفية حادثة التدافع المميتة خلال شعائر الحج.

وتعد عملية ضبط الزورق المحمل بالأسلحة والذي كان متجها إلى اليمن من أجل دعم الحوثيين حجة دامغة على الوقوف المباشر لطهران وراء أهداف الحوثيين التخريبية في اليمن وسعي إيران إلى بسط نفوذها في منطقة استرانتيجية.

ميدانيا، شنت مقاتلات التحالف الأربعاء غارات عنيفة على عدة مواقع للحوثيين وقوات الجيش الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح بمحافظة شبوة شرقي اليمن.

وقالت مصادر محلية إن غارات عنيفة استهدفت تجمعاً للحوثيين وقوات صالح في نقطة حيد بن سبعان في مديرية عسيلان، أسفرت عن مقتل وإصابة نحو 13 مسلحاً في صفوفهم إلى جانب تدمير آليات لهم.

كما استهدفت الغارات ، بحسب المصادر ذاتها ، تجمعات للحوثيين وقوات صالح في حصن لخيضر ومنطقة المعيقيب بالنقوب ، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بكثافة.

وحتى اللحظة لا تزال مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية تحلق في أجواء مديرية عسيلان بكثافة.

وشهدت محافظة شبوة مواجهات عنيفة بين الحوثيين والمقاومة الشعبية خلال الأشهر الماضية، استطاعت من خلالها المقاومة تحرير المحافظة منهم عدا مديرية بيحان الحدودية مع محافظة مأرب ، وأجزاء من مديرية عسيلان.

1