التحالف العربي يقصف مواقع للمتمردين في صنعاء

الأربعاء 2015/09/23
تقدم القوات الموالية لهادي باتجاه صنعاء لتحريرها

صنعاء- جدد طيران التحالف العربي الأربعاء غاراته الجوية على مواقع الحوثيين وقوات الجيش الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح بالعاصمة صنعاء.

وقال سكان محليون إن عدة غارات عنيفة استهدفت التباب الغربية في محيط مبنى التلفزيون، إلى جانب معسكر الصيانة شمال صنعاء.

ولفتت إلى أن دوي انفجارات عنيفة هزت تلك المناطق، وشوهدت أعمدة الدخان ترتفع منها بكثافة، دون أن تتضح على الفور الخسائر التي خلفتها.

ولا يزال طيران التحالف يحلق في أجواء العاصمة، وسط إطلاق المضادات الأرضية من قبل الحوثيين وقوات صالح من مواقع متفرقة في العاصمة.

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي تعهد في وقت متأخر من مساء أمس "بتحرير محافظة تعز والعاصمة صنعاء قريبا".

وقال هادي خلال ترؤسه اجتماعاً للحكومة بعد ساعات من وصوله إلى عدن "نحن اليوم في عدن وغداً في تعز، وبعده سنكون في العاصمة صنعاء، وسيعم الأمن والاستقرار والوئام ربوع الوطن اليمني رغم أنف القوى الظلامية والمتخلفة".

ودعا الحكومة إلى الإسراع بالعمل على إعادة تأهيل البنية التحتية للمحافظة واستئناف عمل مؤسسات الدولة من محافظة عدن وتوفير الخدمات للمواطنين وفي مقدمتها المياه والكهرباء والصحة.

وكان هادي قد عاد الثلاثاء الى عدن، ثاني مدن البلاد، بعدما امضى ستة اشهر في السعودية التي لجأ اليها بسبب الحرب في اليمن، فيما تتقدم القوات الموالية له باتجاه العاصمة التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون.

وتأتي عودته، قبل يومين من حلول عيد الاضحى، اثر عودة نائبه خالد بحاح والعديد من الوزراء الاسبوع الفائت الى عدن التي استعيدت من المتمردين الحوثيين في منتصف يوليو.

ومن المقرر ان يبقى هادي في عدن "بضعة ايام" يغادر بعدها الى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة، كما افاد مصدر في الرئاسة اليمنية.

وتقود السعودية تحالفا عربيا اطلق حملة جوية ضد الحوثيين في 26 مارس. ووسع التحالف حملته العسكرية بعملية برية في يوليو الماضي. وفي ذلك الشهر قال هادي في كلمة متلفزة ان عدن ستكون المفتاح "لخلاص اليمن".

ومنذ ذلك الوقت خسر الحوثيون خمس محافظات سيطر عليها الموالون لهادي الذي يشنون هجوما كبيرا على محافظة مارب النفطية شرق العاصمة لكنهم لا يزالون يسيطرون على معظم مناطق اليمن الشمالية والوسطى.

1