التحالف العربي يمهد لمعركة صنعاء بإشعال جبهة الحديدة

السبت 2015/08/15
محافظة الحديدة تكتسي أهمية بالغة للمتمرّدين الحوثيين

الحديدة (اليمن) - أكّدت مصادر عسكرية يمنية توجّه قوات التحالف العربي وقوى المقاومة المساندة للشرعية نحو فتح جبهة الحرب ضدّ ميليشيات الحوثي على مستوى محافظة الحديدة الواقعة على الساحل الغربي لليمن كخطوة باتجاه بدء معركة تحرير صنعاء.

ولم تستبعد المصادر محاولة التحالف انتزاع الحديدة التي تضم أحد أهم موانئ البلاد من أيدي الحوثيين لاتخاذها موضعا لتجميع قوات المقاومة وإنزال العتاد والأسلحة اللازمة للهجوم على المتمرّدين داخل العاصمة.

ويمثل الهجوم على الحديدة مفاجأة للحوثيين الذين يصرفون جهودهم للدفاع عن مواقع لهم في محافظات أخرى بوسط وجنوب البلاد مثل إب وتعز ومأرب.

واندلع أمس قصف متبادل عنيف بين المسلحين الحوثيين وقوات التحالف الذي تقوده السعودية قبالة سواحل محافظة الحديدة غربي اليمن.

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن المسلحين الحوثيين أطلقوا قذائف مدفعية من مواقعهم في سواحل منطقة الطائف بمديرية الدريهمي على بوارج اقتربت من الساحل. وأوضحت أن البوارج ردت بالقصف على مواقع الحوثيين في ذات المنطقة.

وامتد القصف المتبادل بين البوارج التابعة لقوات التحالف والحوثيين إلى مناطق الكويزي والنخيلة في الساحل الغربي الجنوبي بمديرية الدريهمي.

وتكتسي محافظة الحديدة أهمية بالغة للمتمرّدين الحوثيين الذين سبق أن طالبوا بضمها إلى إقليمهم في نطاق تقسيم اليمن إلى أقاليم فيدرالية، وذلك لتأمين التواصل عبر البحر مع إيران وتلقي إمدادات السلاح لهم عبر مينائها.

كما يمكن للمحافظة أن تلعب دورا محوريا في تحرير العاصمة صنعاء نظرا لقربها منها.

ويقول محلّلون عسكريون إن التعويل في تحرير صنعاء على التدرّج بالمعارك من الجنوب باتجاه العاصمة أمر مستبعد يستهلك الكثير من الجهد والوقت، وأنّ فتح جبهات جديدة يتم الانطلاق منها أمر مرجّح وقد يكون أفضل المواقع لذلك محافظة الحديدة. ومن هذا المنطلق لا يستبعد أن يكون قصف بوارج التحالف لمواقع الحوثيين بالحديدة بمثابة تمهيد لانقضاض المقاومة على تلك المواقع.

3