التحالف يفتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء لدخول المساعدات الطارئة

الخميس 2017/11/23
إغاثة الشعب اليمني

الرياض - أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الاربعاء السماح بإعادة فتح مرفأي الحديدة والصليف ومطار صنعاء أمام المساعدات الإنسانية، بعد مناشدات ملحة من الأمم المتحدة لتسهيل عمليات الإغاثة في هذا البلد الذي يواجه نزاعا مسلحا وأزمة انسانية خطرة.

وأفاد التحالف في بيان نقلته وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) بأن فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء سيصبح ساري المفعول اعتبارا من الساعة 12,00 بالتوقيت المحلي (09,00 ت غ).

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن النزاع في اليمن أوقع اكثر من 8750 قتيلا و 50600 جريح، بينهم العديد من المدنيين. واضافة إلى ذلك، تشهد البلاد "أسوأ أزمة إنسانية"، وفق الأمم المتحدة.

وذكرت قيادة التحالف أنه حرصا منها على الوقوف إلى جانب الشعب اليمني وتخفيف معاناته الإنسانية التي تسببت فيها الميليشيات الحوثية، ستعلن قريبا عن خطة عمليات إنسانية شاملة تهدف إلى مساعدة وإغاثة الشعب اليمني وتسهيل وصول المواد الغذائية لجميع المحافظات اليمنية.

وجددت في المقابل دعوتها للأمم المتحدة لسرعة إرسال فريق مختص للاجتماع مع المختصين في قيادة قوات التحالف لمراجعة وتحسين آلية التحقق والتفتيش الخاصة بالمنظمة الأممية بما يحقق أفضل الممارسات التي تحمي الشعب اليمني وتسهل وصول المواد الإغاثية والإنسانية له وتمنع الميليشيات الحوثية من تهريب الصواريخ واستهداف دول الجوار.

وذكرت قناة العربية الأربعاء أن التحالف سمح للرحلات الجوية الإنسانية بالهبوط في مطار صنعاء الدولي الخاضع لسيطرة المتمردين الحوثيين وقوات حليفهم الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وذلك بعد أسبوعين من الإغلاق المؤقت لمراجعة الإجراءات الأمنية ومنع تهريب الأسلحة الإيرانية للانقلابيين.

ونقلت العربية عن مصدر ملاحي في مطار صنعاء تأكيده هبوط طائرتين الأربعاء في المطار تحملان مواد ومساعدات إغاثية إنسانية إحداهما تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر.

واضاف ان الطائرتين حصلتا على اذن هبوط من التحالف العربي.

وكان التحالف قد أبدى استعداده قبل اشهر لرفع الحظر على مطار صنعاء الدولي واستئناف الرحلات التجارية والانسانية لكنه اشترط اشرافا أمميا على المطار وهو ما رفضه الحوثيون.

واتهم التحالف الانقلابيين الشيعة المدعومين من إيران باستخدام مطار صنعاء وميناء الحديدة في تهريب الاسلحة من طهران.

من جهتها، رحبت منظمة "سايف ذي تشيلدرن" غير الحكومية بـ"التقارير التي تفيد بإعادة فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء أمام المساعدات الانسانية".

ودعا بيان التحالف الأمم المتحدة إلى ارسال فرق لتعزيز آليات التحقق من البضائع التي تمر عبر ميناء الحديدة، على البحر الأحمر، لمنع تهريب الأسلحة للمتمردين اليمنيين المتهمين باقامة علاقات مع طهران.

1