التحالف ينهي الهدنة بسبب اعتداءات الحوثيين

الأحد 2016/01/03
الحوثيون أول من نقض الهدنة

عدن (اليمن) - أعلن التحالف العربي الذي يدعم الحكومة الشرعية في اليمن ويقاتل الحوثيين السبت انتهاء وقف إطلاق النار الذي بدأ في 15 ديسمبر الماضي، وذلك بسبب ما أسماه تكرار اعتداءات المتمردين.

يأتي هذا بعد فشل الأمم المتحدة في الضغط على المتمردين للالتزام بما تم الاتفاق عليه في المحادثات الأخيرة بسويسرا، وخاصة ما تعلق برفع الحصار عن تعز وإطلاق سراح المعتقلين، ومن بينهم وزير الدفاع محمود الصبيحي، وقيادات أخرى بينها شقيق الرئيس عبدربه منصور هادي.

وكانت الحكومة اليمنية أعلنت وقف إطلاق النار لمواكبة بدء أول مفاوضات مباشرة بين أطراف النزاع عقدت بين 15 و20 ديسمبر في سويسرا برعاية الأمم المتحدة.

ولاحقا تم تمديد هذه الهدنة، لكن المعارك وإطلاق الصواريخ والغارات الجوية استمرت في مناطق عدة من اليمن.

وأضاف التحالف أن الهدنة توقفت بسبب “تكرر اعتداءات” المتمردين مع “إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن السعودية” في الأسبوعين الأخيرين.

وإضافة إلى الصواريخ أشار البيان إلى “استمرار إعاقة أعمال الإغاثة والاستيلاء على المواد الغذائية والطبية المقدمة للشعب اليمني”، وأن المتمردين “يواصلون قصف المساكن وقتل واعتقال المواطنين اليمنيين”.

واعتبر أن “هذا كله يظهر عدم جدية الميليشيا (...) ووضوح محاولتهم الاستفادة من تلك الهدنة بتحقيق المكاسب”.

وبدا واضحا منذ البداية أن وقف إطلاق النار ولد ميتا. فمنذ 18 ديسمبر وفيما كانت المفاوضات مستمرة في سويسرا، تولّى المتمردون خرق الهدنة بعد ساعة فقط من خلال استهداف مدينة تعز، متعللين بأن الهدنة تعني فقط وقف العمليات التي يشنها التحالف العربي، وأن المواجهات الداخلية غير مشمولة بالاتفاق، ما دفع المقاومة والجيش الوطني اللذين تدعمهما القبائل إلى شن هجوم في شمال اليمن واستعادا السيطرة على مدن وبلدات عدة.

ورد الحوثيون على الهجوم بإطلاق ستة صواريخ باليستية على السعودية في الأسبوعين الأخيرين تم اعتراض غالبيتها.

وإثر المفاوضات في سويسرا، أعلنت الأمم المتحدة أن جولة جديدة من المفاوضات ستعقد اعتبارا من 14 يناير ولكن من دون تحديد مكانها. ويبقى السؤال ما إذا كان انتهاء الهدنة سيهدد المفاوضات المقبلة.

وعزا مراقبون عدم جدية المتمردين في الالتزام بالهدنة، وبتنفيذ ما جاء في المحادثات الأخيرة، إلى ضعف إرادة الأمم المتحدة التي دأبت على مجاراة موقف الحوثيين، ولم تبادر إلى الضغط عليهم، أو التلويح بعقوبات رادعة ضدهم.

إقرأ أيضاً:

تنظيم القاعدة تحد إضافي أمام القوات اليمنية

1