التحقيق مع عارضة أوكرانية في قضية اغتيال معارض روسي

الثلاثاء 2015/03/03
السلطات الروسية لم تسمح لآنا بمغادرة البلاد لاستكمال التحقيق

موسكو – لاتزال عارضة الأزياء الأوكرانية آنا دوريتسكايا، البالغة من العمر 23 عاما، تخضع للتحقيق لدى السلطات الروسية، بعد أن تم الاحتفاظ بها على خلفية مقتل صديقها المعارض الروسي بوريس نيمتسوف، الذي كان يسير معها على جسر فوق نهر موسكفا حينما أطلق القاتل المجهول رصاصات عليه يوم الجمعة الماضي.

وتواصل التحقيق مع دوريتسكايا في جريمة قتل بوريس أمس، ولليوم الثالث على التوالي، وقال محاميها فاديم بروخوروف إن موكلته طلبت السماح لها بالعودة إلى كييف، ووعدت بالعودة إلى روسيا إذا ما تطلب التحقيق ذلك، لكن السلطات الروسية لم تسمح لها بمغادرة البلاد لاستكمال التحقيق.

وأضاف المحامي أن المحققين يتعاملون مع دوريتسكايا بكل لباقة، لكنها تود أن يرفعوا جلسة الاستجواب ويسمحوا لها بأن تزور والدتها في كييف. وقالت والدة العارضة التي تتابع دراستها في الاقتصاد والشاهدة الوحيدة في الحادث، إن ابنتها تواجه وضعا معنويا صعبا.

وقالت شبكة "لايفنيوز" التلفزيونية الروسية إن العارضة الشابة أتاحت للمحققين أن يرسموا صورة تقريبية للقاتل من خلال تقاطع أقوالها مع أقوال شاهد ثان.

كما عرضت لجنة التحقيق الروسية مكافأة قدرها ثلاثة مليون روبل (50 ألف دولار أميركي) لمن يدلي بمعلومات قيمة عن مقتل نيمتسوف، مشيرة إلى أن السيدة لم ترغب في التسجيل في برنامج حماية الشهود.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن مقربين من دوريتسكايا يخشون إقحامها في القضية لكونها أوكرانية وربط عملية الاغتيال بالنزاع في أوكرانيا لأن المعارض دعا علنا الروس إلى الاحتجاج على “العدوان الروسي في أوكرانيا”.

24