التحقيق مع وزير الداخلية الإيطالي بتهمة اختطاف مهاجرين

توجيه اتهامات ضد ماتيو سالفيني بسبب إبقاء أكثر من 150 مهاجرا محتجزين على متن سفينة إنقاذ إيطالية لعدة أيام في أغسطس الماضي.
الثلاثاء 2019/04/16
لا يمكن محاكمته إلا إذا وافق أعضاء مجلس الشيوخ

روما - كشف وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني الاثنين أنه تم اتهامه مجددا باختطاف مهاجرين، وذلك على خلفية منع رسو سفينة إنقاذ مهاجرين في إيطاليا.

وقال سالفيني في مدينة مونزا بشمال إيطاليا إنه تم وضعه قيد التحقيق على خلفية تصرفاته خلال الخلاف مع منظمة سي ووتش الألمانية غير الحكومية في يناير الماضي.

وأضاف ”أنا مجددا أخضع للتحقيق ولكنني أكرر، طالما توليت هذا المنصب، يمكن للزملاء الوزراء طلب ما يشاؤون ولكن الموانئ الإيطالية سوف تظل مغلقة أمام القوارب التابعة للمنظمات غير الحكومية”.

 وكان القارب التابع لمنظمة سي ووتش أمضى نحو أسبوع بالقرب من الساحل الشرقي لصقلية قبل أن يتم السماح له بالرسو في ميناء كاتانيا في 31 يناير الماضي ونزول 47 مهاجرا من على متنه.

وسمحت إيطاليا بالنزول من القارب عقب أن وافقت ست دول وهي ألمانيا وفرنسا والبرتغال ورومانيا ومالطا ولوكسمبورغ على مشاركة عبء استضافة المهاجرين.

وكان قد جرى اتهام سالفيني في قضية مماثلة في أغسطس الماضي، حيث صوت أعضاء مجلس الشيوخ الإيطالي لصالح تأييد حصانة سالفيني، لينجو بذلك من محاولة لمحاكمته بشأن اختطاف مهاجرين.

وكان قد تم توجيه اتهامات ضد سالفيني بسبب إبقاء أكثر من 150 مهاجرا محتجزين على متن سفينة إنقاذ إيطالية لعدة أيام في أغسطس الماضي، ولكن لا يمكن محاكمته إلا إذا وافق أعضاء مجلس الشيوخ على ذلك.

وتصاعدت التوترات في الفترة الأخيرة بين حزب رابطة الشمال وحركة 5 نجوم اليمينية المتطرفة التي يقودها سالفيني بسبب مجموعة من القضايا، خاصة منها سياسات الهجرة وتكهنت العديد من الصحف بأن الائتلاف الحاكم لن يصمد حتى نهاية العام. ومما يزيد من مشكلات الحكومة، طردت حركة 5 نجوم اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الشهر الماضي مما أضعف أغلبيته في المجلس.

وبنت حركة 5 نجوم تأييدها جزئيا على خلفية حملاتها الشرسة ضد استغلال البرلمانيين لنفوذهم وفي أحدث تشريع عرضته عندما كانت في صفوف المعارضة وطالبت بأن يستقيل الوزراء الذين تفتح تحقيقات بشأنهم.

5