التدخل البري يتقدم في سلم خيارات حسم المعركة في اليمن

الاثنين 2015/04/06
قبائل اليمن مستعدة لمعاضدة التدخل البري ضد الحوثيين

القاهرة - المنامة - التدخل البري في اليمن بات السيناريو الأرجح بمشاركة فاعلة من مصر بهدف سد المنافذ أمام قوات الحوثيين ومنع إحداث فراغ يمكن أن يستفيد منه تنظيم القاعدة، وأيضا لقطع الطريق على اللجوء إلى مساومات مع عناصر الإخوان ما قد يفرض على القاهرة استحقاقات سياسية مرفوضة من جانبها.

علمت «العرب» من مصادر مطلعة في القاهرة أن القوات المسلحة المصرية حسمت قرار التدخل البري تدريجيا في الحرب الدائرة في اليمن بالتنسيق مع السعودية والدول المشاركة في عاصفة الحزم، لتوفير المزيد من الحماية للأمن القومي المصري والعربي ووقف تهديدات الحوثيين ومن خلفهم إيران لمضيق باب المندب وقناة السويس التي تقيم مصر على جانبيها مشروعات اقتصادية ذات طبيعة استراتيجية.

ويأتي ذلك فيما أكدت مصادر أخرى لـ«العرب» أن المقاومة اليمنية لميليشيات الحوثي، وخصوصا القبائل، بلغت درجة عالية من الاستعداد لصدّ هجومات الحوثيين وإنهاء سيطرتهم على مناطق ذات أهمية استراتيجية.

وأكد الصحفي والمحلل اليمني مجاهد السليلي في تصريح هاتفي لـ«العرب» من مقره في عدن أنّ قبائل مأرب باتت على أتم الاستعداد تسليحا وتدريبا للإجهاز على النقوذ الحوثي في مناطقها، مشددا على أهمية دور القبائل في أي هجوم بري وحسمه بالسرعة المطلوبة.

وبشأن قرار التدخل البري في اليمن أوضحت المصادر لـ«العرب» أن القوات المصرية درست مختلف التقديرات بدقة شديدة لتحاشي الوقوع في أخطاء يمكن أن تكبدها خسائر فادحة، خاصة أن البيئة في اليمن متحركة، وتتسم بدرجة عالية من السيولة الأمنية.

وأضافت أن هناك تدرجا في التدخل، ولن تتقدم القوات البرية دفعة واحدة، بل سيتم اللجوء أولا إلى القيام بعمليات نوعية، من خلال قوات النخبة المجهزة أمنيا بصورة عالية، والتي ساهمت عناصر منها في عملية خروج الرئيس عبدربه منصور هادي من عدن إلى الرياض مؤخرا بسلاسة.

وأكدت ذات المصادر أن التدخل البري أصبح ضرورة تقتضيها التطورات المتسارعة على الأرض، لسد أي منافذ أمام قوات الحوثيين، وعدم إحداث فراغ يمكن أن يستفيد منه تنظيم القاعدة المتشدد والذي عاود نشاطه بقوة في اليمن أخيرا، وقطع الطريق على اللجوء إلى مساومات مع عناصر الإخوان المسلمين في اليمن، قد تفرض استحقاقات سياسية مرفوضة من جانب مصر يمكن أن تضطرها لقبول التعامل مع عناصر الإخوان لديها بصورة لينة.

مجاهد السليلي: الحوثيون يسعون لحرب استنزاف، ودور القبائل محوري لمعرفتها بالأرض

وشددت المصادر على أن الهدف من التدخل البري حمايـة أمـن مصـر والـدول العـربية بعـد أن استشرى التـوغـل الإيـراني في بعـض البلـدان العـربية، ومشيـرة إلى أن تـدخـل القـاهرة سيكون بالتنسيق والتعـاون مـع السعوديـة والـدول المشـاركـة فـي التحـالف العـربي، وهـو مـا يختلـف عـن شكـل التـدخل المصـري المـنفـرد فـي ستينـات القـرن المــاضي.

وكان الرئيس المـصري عبدالفتاح السيسي أشار السبت عقب اجتماعه مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى اختلاف السياق التاريخي والمعطيات التي تحيط بانخراط مصر في استعادة أمن واستقرار اليمن حاليا، مقارنة بما سبق من تجربة مصرية مريرة في ستينيات القرن الماضي، مؤكدا أن تأمين الملاحة في البحر الأحمر وحماية مضيق باب المندب يعد أولوية قصوى من أولويات الأمن القومي المصري.

وقالت المصادر أن الجيش المصري له خبرة بالأراضي اليمنية، وعلى دراية كافية بطبيعتها الوعرة، ويستطيع التدخل بريا ويتمتع بثقة قطاع كبير من الشعب اليمني، ويشارك ضمن تحالف عربي هدفه إعادة الشرعية وحماية الأمن القومي اليمني والمصري والعربي.

وكشفت عن أن اجتماع المجلس العسكري المصري بحضور السيسي ولمدة ست ساعات، جاء لاستكمال التنسيق بين قادة الجيوش المصرية ورؤساء الأركان والأفرع الرئيسية للقوات المسلحة، ودراسة آليات وتوقيتات التدخل البري، وعمليات نقل الأسلحة والمعدات العسكرية المصرية والعربية والتي ستشارك في المهمة.

وأضافت أن اجتماع السيسي بمجلس الدفاع الوطني ومجلس الأمن القومي المصري إجراء دستوري من الواجب اتخاذه قبل إرسال القوات المسلحة خارج البلاد في ظل غياب البرلمان.

وحول سبل الحفاظ على القوات البرية المصرية حتى لا تتعرض لسيناريو شبيه بما تعرضت له إبان عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، قالت المصادر إن الأيام الماضية شهدت تجارب مختلفة وعمليات إبرار لمعدات عسكرية، وإنزال مظلي لقوات التحالف لتأمين التدخل البري بحيث تتحرك القوات المصرية وفق خطط تحافظ على تماسك تكوينات الجيش.

وأشارت المصادر إلى أن القوات البرية ستركز على تكتيك عدم الدخول في معارك فرعية في المناطق الجبلية وعدم إعاقة حركة الجيش على الأرض، وسيكون ذلك مصحوبا بتمهيد نيراني بالمدفعية البحرية، وغطاء جوي كثيف يفرضه طيران قوات التحالف العربي.

ومن جهة ثانية تحدّثت صحيفة «العرب» من العاصمة البحرينية المنامة عبر الهاتف للصحفي اليمني المقيم في عدن مجاهد السليلي الذي قال «إذا كان لدى التحالف نية للتدخل البري، فنحن نطالبه بتسليح القبائل كونهم أخبر بطبيعة البلد، والحوثي يسعى إلى حرب استنزافية في اليمن».

ووصف السليلي الحوثيين بأنهم مجرد فئة لا تتعدى الـ10 آلاف مقاتل، إلا أنها مدعومة بصفة كبيرة من قوات علي عبدالله صالح في الحرس الجمهوري وبعض قطاعات الجيش الموالية له.

وقال إن الضربات الجوية خلال الأيام الماضية تركزت معظمها على قواعد الحرس الجمهوري والتي تقاتل إلى جانب الحوثيين، مشددا على أن الطيران العربي كان دقيقا في توجيه أهدافه إلى مخازن السلاح وغيرها مما جعل الحوثيين في تخبط ولا يعلمون ما يفعلون.

3