التدهور الأمني يهز البورصة المصرية والأسواق الخليجية تتحرك أفقيا

الجمعة 2013/12/27
تأثر البورصة المالية المصرية بتبعات تدهور الوضع الأمني

دبي- تراجعت البورصة المصرية أمس بعد أن اقتربت من أعلى مستوياتها في ثلاث سنوات بعد تفجير في القاهرة أطلق موجة بيع بينما تباينت أسواق الأسهم في منطقة الخليج.

وبينما يتجاهل المستثمرون غالبا حالة عدم الاستقرار السياسي في البلاد ويركزون على مؤشرات على التعافي الاقتصادي بدعم من مساعدات خليجية فإن التفجير الأخير كان كافيا لإطلاق موجة بيع لجني أرباح بعد مكاسب قوية هذا الأسبوع.

وقال حسين الغمري المتعامل لدى فاروس للأوراق المالية “الحالة المزاجية في السوق سلبية نظرا للتفجير.” وهبط سهم المصرية للاتصالات 1.3 في المئة متراجعا من أعلى مستوياته في شهرين بعدما نفت الشركة تقريرا إعلاميا جاء فيه إنها ربما تبيع حصتها البالغة 45 في المئة في فودافون مصر.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية نحو 1 بالمئة مقلصا مكاسبه منذ بداية العام إلى 25 في المئة. وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية دون تغير يذكر مواصلا تماسكه بعدما صعد لأعلى مستوياته في خمس سنوات يوم الإثنين.

وأغلقت سوقا الإمارات دون تغير يذكر بعد جلسة معاملات متقلبة مع قيام المستثمرين بتعديل مراكز قبيل موسم الأرباح وتوزيعات أرباح الأسهم. وستعلن الشركات الاماراتية نتائج أعمالها من أواخر الشهر المقبل.

وارتفع سهم العربية للطيران المدرج في بورصة دبي 4.7 في المئة مسجلا أعلى مستوى له منذ سبتمبر 2008 وحقق السهم أكبر مكاسب في الجلسة في تداول نشط. والعربية للطيران من بين الشركات المعروفة بدفع توزيعات أرباح مرتفعة. وزاد سهم بنك دبي الإسلامي 0.2 في المئة بعدما أعلن البنك عن زيادة الحد الأقصى للملكية الأجنبية في أسهم رأس المال إلى 25 في المئة من 15 في المئة.

وتراجع مؤشر بورصة قطر 0.7 في المئة مقلصا مكاسبه منذ بداية العام إلى 24.3 في المئة. ويجنب بعض المستثمرين أموالا للمشاركة في الطرح العام الأولي المزمع الشهر القادم لأسهم مسيعيد للبتروكيماويات القابضة وهي إحدى وحدات قطر للبترول العملاقة التي تديرها الدولة.

ويبدأ الطرح الذي سيكون مقصورا على القطريين في 31 من ديسمبر وينتهي في 21 من يناير ومن المتوقع بدء تداول الأسهم في فبراير المقبل. وقفز سهم مجموعة المستثمرين القطريين 9.9 في المئة بعد مكاسب كبيرة لعدة جلسات وعزا متعاملون ذلك إلى إقبال مشترين من المؤسسات على شراء أسهم الشركة للحصول على مزيد من المقاعد في مجلس إدارتها.

11