الترجمة وسيلة المجتمعات العربية لإنتاج العلوم

الثلاثاء 2014/12/30
المؤتمر أكد على ضرورة التركيز على الترجمة العلمية ووضع برامج لإنجاز أساسيات العلوم التطبيقية

مسقط ـ دعا المؤتمر العربي السادس للترجمة الدول العربية ومؤسساتها المتخصصة لتبنى تجربة المنظمة العربية للترجمة الناشطة في مجالات نقل المعرفة وتوحيد المصطلحات ونشر الكتاب المُترجَم على أوسع نطاق، كما دعا المؤتمر في ختام فعالياته إلى تأسيس واحات للترجمة في مختلف الأقطار العربية تعنى بمجال الترجمة واللغة العربية وإدارة المعرفة.

واختتم المؤتمر السادس الذي نظمته المنظمة العربية للترجمة واتحاد المترجمين العرب بالتعاون مع معهد بوليغلوت عُمان والنادي الثقافي العماني، تحت عنوان: “المعرفة والترجمة والتنمية” أعماله الأربعاء بعد ثلاثة أيام من النقاشات والمداولات حول شؤون الترجمة.

وكان المؤتمر قد تضمّن عدة محاور ضمّ كل منها بحوثا ركّزت على دور الترجمة في إثراء اللغة العربية وفي صناعة المعرفة وإسهاماتها في التنمية الثقافية في العالم العربي.

وأكد المؤتمر في بيانه الختامي على أهمية إعداد سياسات وطنية للترجمة واللغة العربية لتمكين المجتمع العربي من التحول إلى مجتمع منتج للمعرفة، والتركيز على الترجمة العلمية ووضع برامج لإنجاز أساسيات العلوم التطبيقية ووضع المحفّزات للقيام بمشاريع لترجمة العلوم والتكنولوجيا.

ودعا المؤتمر إلى تعزيز تداول اللغة العربية باعتبارها عنصراً من عناصر الهوية وأداة من أدوات الإنتاج واعتمادها أساساً في تعليم كافة المواد في جميع المراحل الدراسية، وهو ما يستلزم العمل على نقل العلوم والمعارف وتعريب المناهج الدراسية والعمل على تعريب العلوم في مرحلة التعليم العالي على طريق التحول إلى مجتمع المعرفة والاقتصاد.

كما أكد على ضرورة إيجاد معايير تحفيزيّة لوضع المصطلحات العربية المستحدثة قيد التداول، وتشجيع الترجمة التشاركية للكتب المرجعية بالتعاون مع كبار الخبراء الاختصاصيين والعلماء العرب.

كما دعا البيان إلى تنظيم هياكل لإدارة المصطلح يضاهي تجارب الأمم الأخرى سابقاً وحاضراً والتعاون مع المنظمات العلمية لذلك، وتكثيف الجهود لوضع آلية جديدة لصناعة الترجمة تستوعب جيل الشباب وتستفيد من خبرات المترجمين الذين أسهموا إسهامات فعالة في تطوير الترجمة ونقل العلوم والعربية.

وطالب المؤتمر جهات الاختصاص بإعداد مسارد معرفية ثقافية إلكترونية تشمل المفاهيم الاصطلاحية في العربية وتكون في متناول المترجمين العرب للاستفادة منها في إثراء المساقات الثقافية وتنمية الفكر والعلوم والتقنيات في الوطن العربي.

17