الترجي التونسي يصطدم بالأهلي المصري في قمة أفريقية ساخنة

يستقبل الترجي التونسي نظيره الأهلي المصري اليوم السبت على الملعب الأولمبي بمدينة رادس ضمن منافسات الجولة الخامسة بدور المجموعتين لكأس الاتحاد الأفريقي. وذلك في مواجهة تحظى بشعبية كبيرة داخل القارة السمراء.
السبت 2015/08/22
الترجي التونسي يتطلع إلى إحياء آماله بالبقاء في السباق القاري

نيقوسيا - تشهد منافسات الجولة الخامسة من دور المجموعتين لكأس الاتحاد الأفريقي لقاء قمة يجمع بين فريق الترجي التونسي وضيفه الأهلي المصري في مباراة قوية ينزل فيها الطرفان بغايات مختلفة. إذ يدخل الترجي المباراة بحثا عن الفوز لإحياء آماله في التأهل إلى نصف نهائي الكونفيدرالية مستغلا عاملي الأرض والجمهور في اقتناص النقاط الثلاثة.

وأكد الفرنسي جوزيه أنيغو المدير الفني لفريق الترجي التونسي أن فريقه جاهز لمواجهة الأهلي والفوز عليه ليكتسب مزيدا من الأمل لمواصلة مشواره في دور المجموعات والتأهل إلى نصف النهائي. وأشار أنيغو إلى أنه يعلم أن تلك المواجهة ستجمعه بأكبر فرق القارة وأنه يحترم الأهلي وتاريخه ولاعبيه، إلا أنه سيسعى إلى تحقيق الفوز لا سيما وأنه سيلعب على أرضه ووسط جماهيره. ويدير المباراة تحكيميا حمادة الموسى من مدغشقر حكما للساحة ويعاونه الإريتري إنجيسوم أوغبامريم مساعد أول ومواطنه بيرهي أوميشيل مساعد ثان.

في المقابل يدخل الأهلي المباراة بحثا عن الفوز واقتناص النقاط الثلاثة لاستعادة الصدارة التي فقدها أمام النجم الساحلي بهزيمته في الجولة الرابعة بهدف دون رد ولضمان التأهل إلى الدور نصف النهائي.

ويحتل الأحمر المركز الثاني في المجموعة الأولى برصيد سبع نقاط خلف النجم الساحلي التونسي المتصدر برصيد تسع نقاط في حين يحتل الملعب المالي المركز الثالث برصيد أربع نقاط ويأتي الترجي التونسي في المركز الرابع والأخير برصيد ثلاث نقاط.

قد تحسم هوية الفرق الأربعة المتأهلة إلى الدور نصف النهائي من المسابقة في عطلة نهاية الأسبوع الحالي، حيث ستكون أندية الأهلي المصري حامل اللقب ومواطنه الزمالك والنجم الساحلي التونسي وأورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي مرشحة للحصول على البطاقات الأربع.

ويتصدر النجم الساحلي المجموعة الأولى برصيد 9 نقاط وبفارق نقطتين عن الأهلي بعد فوزه على الأخير 1-0 في الجولة السابقة، فيما يحتل الملعب المالي المركز الثالث برصيد 4 نقاط والترجي التونسي المركز الرابع الأخير بثلاث نقاط فقط.

الأهلي والزمالك والنجم الساحلي وأورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي هي الفرق المرشحة لنيل البطاقات الأربع

وفي المجموعة الثانية، يتشارك أورلاندو بايرتس الصدارة مع الزمالك برصيد 9 نقاط ويتصدر الأول بفارق الأهداف، فيما يحتل ليوباردز الكونغولي المركز الثالث بأربع نقاط والنادي الصفاقسي التونسي المركز الرابع الأخير بنقطة واحدة.

وسيكون أورلاندو بايرتس بحاجة إلى التعادل مع ضيفه ليوباردز اليوم السبت لكي يضمن تأهله إلى الدور نصف النهائي بصحبة الزمالك وذلك بغض النظر عن نتيجة الأخـــير مـع مضيـفه الصفاقـسي يـوم الأحـد.

من جانبه، يحتاج البطل السابق النجم الساحلي أيضا إلى التعادل مع مضيفه الملعب المالي ليضمن تأهله عن المجموعة الثانية، فيما يحتاج الأهلي البطل إلى الفوز على الترجي لكي يحصل على بطاقته وحتى أن التعادل سيكون كافيا شرط عدم فوز الملعب المالي، بطل 2009، في مباراة الأحد على النجم الساحلي.

ويأمل ليوباردز في أن يفاجئ أورلاندو بايرتس عندما يحل ضيفا عليه على ملعب “أورلاندو ستاديوم” في سويتي، وذلك في إعادة للقاء الذي جمع الطرفين قبل عامين في دور المجموعات من مسابقة دوري الأبطال حين انتزع الفريق الكونغولي نقطة بالتعادل 0-0. لكن مهمة ليوباردز لن تكون سهلة أمام منافسه الجنوب أفريقي خصوصا أنه خسر أمامه ذهابا على أرضه 0-1.

أما بالنسبة إلى الصفاقسي، حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في هذه المسابقة (ثلاث مرات)، فمغامرته القارية كانت مخيبة جدا هذا الموسم إذ لم يحصل سوى على نقطة واحدة من أصل 12 ممكنة وفقد الأمل بالتالي في بلوغ دور الأربعة. ويسعى الفريق التونسي إلى تحقيق فوز معنوي على الزمالك الذي عانى ذهابا على أرضه في الوصول إلى شباك منافسه وانتظر حتى الدقيقة 89 لكي يخرج فائزا بفضل هدف من العاجي-البوركيني عبدالله سيسيه.

وبالنسبة إلى المجموعة الأولى، فيعول النجم الساحلي بطل 2006 على سجله المميز خارج قواعده حيث تجنب الهزيمة في تسع من مبارياته الـ14 الأخيرة بعيدا عن جمهوره، من أجل العودة ببطاقة نصف النهائي من معقل الملعب المالي الذي اكتفى بالتعادل 0-0 في المواجهة الأخيرة له على أرضه معه منافسه التونسي وكانت في دور المجموعات من المسابقة ذاتها عام 2013.

وإذا تمكن النجم الساحلي من تكرار هذه النتيجة أمام فريق يعاني على أرضه ولم يفز سوى بمباراتين من أصل الـ11 الأخيرة بين جماهيره، فسيضمن بطاقته إلى دور الأربعة.

22