الترجي للتأكيد والنجم والصفاقسي لمواصلة المشوار

السبت 2013/08/17
عودة أسامة الدراجي تعطي حلولا إضافية لهجوم الترجي

تونس- يسعى أبناء المدرب ماهر الكنزاري إلى متابعة الصحوة وتأكيد انتصار الجولة الفارطة، وذلك من خلال رحلة محفوفة بالمخاطر إلى الكوت دي فوار أينما سيقابل فريق سيوي سبور. وأكد الكنزاري أن فريقه لن يرضى بغير الفوز في هذه الموقعة.

مبينا أن الفريق قام بتحضيرات متقطعة لهذه المباراة بسبب ارتباط أكثر من 9 لاعبين بالتزامات مع المنتخب التونسي، وأكد أن الجميع سيعمل على تجاوز كل العراقيل لتحقيق الفوز خارج القواعد، حتى لا يتكرر سيناريو الجولة الأولى أمام ريكرياتيفو الأنغولي.

من ناحية أخرى سيكون المهاجم الكاميروني يانيك نجانغ العائد إلى صفوف الترجي التونسي جاهزا للظهور مجددا في تشكيلة الفريق.

وأوضح الكنزاري أن تواجد المهاجم الكامروني نجانغ ضمن المجموعة من شأنه أن يعطي للمجموعة عدة حلول على مستوى البناء الهجومي، خاصة وأن يانيك ليس بغريب عن أجواء الترجي، وعن الأجواء الأفريقية، وذلك على رغم غياب الثنائي أفول والراقد.

وأضاف "مع الأوراق الهجومية التي سنعتمدها سيكون بوسعنا التسجيل في شباك منافسنا خاصة بعد عودة نجانغ والدراجي إلى الفريق". وساهم نجانغ والدراجي في فوز الترجي بدوري أبطال أفريقيا 2011 قبل أن ينتقلا للعب في صفوف سيون السويسري.

وقال الكنزاري "نملك نفس الرصيد من النقاط مع بقية الفرق ويجب علينا حصد عشر نقاط لضمان التأهل للمربع الذهبي لذلك ليس مسموحا لنا بالخطأ بداية من مواجهة سيوي سبور وهنا تكمن أهمية المباراة".

وبدأ الترجي مشواره في دور المجموعتين بالخسارة أمام ريكريتيفو دي ليبولو بهدف مقابل لا شيء قبل أن يفوز 2-0 على كوتون سبور.

يذكر أن الفرق الأربعة في هذه المجموعة تتشارك في نفس المركز بـ3 نقاط، بفوز كل فريق في مباراة وخسارته في المباراة الثانية، ومن المتوقع أن تكون الجولة الثالثة مؤشرا لتوضيح الأم

22