الترجي يتطلع لحسم لقب الدوري التونسي من بوابة الأفريقي

مواجهات ساخنة تشعل الصراع لتفادي الهبوط.
الأربعاء 2020/08/26
خطوات متباينة

يسعى الترجي إلى حسم لقب الدوري التونسي عندما يواجه جاره النادي الأفريقي الأربعاء بملعب رادس، ضمن منافسات الجولة الـ22 من المسابقة. وقبل خمس جولات على نهاية المسابقة، يحتل “شيخ الأندية التونسية” المركز الأول في الترتيب العام برصيد 53 نقطة، على بعد 10 نقاط من ملاحقه المباشر الصفاقسي.

تونس - يتطلع الترجي إلى حسم لقب الدوري التونسي للمرة الرابعة على التوالي، والـ30 في تاريخه، عندما يلتقي الأفريقي اليوم الأربعاء على ملعب رادس في قمة المرحلة الـ22 من الدوري التونسي لكرة القدم.

ويتصدر الترجي، الترتيب بـ53 نقطة بفارق 10 نقاط عن الصفاقسي قبل خمس جولات على النهاية، وفوزه على الأفريقي سيعني تتويجه باللقب رسميا.

لكن مهمة حامل اللقب، لن تكون مفروشة بالورود، خاصة وأنَّه سيلتقي غريمه الأفريقي الذي لن يرضى بأن يتوّج خصمه التقليدي باللقب على حسابه، كما يتطلع إلى إلحاق أول هزيمة به. ويحتل الأفريقي المركز الرابع بـ36 نقطة، ويسعى إلى تعزيز مكانه بل والضغط على الاتحاد المنستيري، صاحب المركز الثالث بـ40 نقطة.

ويستعيد فريق الترجي لاعبه حمدو الهوني، عندما يواجه الأفريقي. وتماثل الهوني للشفاء التام من الإصابة التي كان تعرض لها في لقاء مستقبل سليمان بالجولة الـ17 من البطولة، ما فرض عليه الركون لراحة لمدة 21 يوما.

وانضم الهوني مساء الاثنين للمجموعة، وتدرب بصفة عادية. وأثر غياب الهوني في المقابلات الأربع الماضية على أداء فريق الترجي، وهو ما يؤكد أن عودته ستكون في الوقت المناسب. ويذكر أن الترجي يتصدر ترتيب الدوري بـ53 نقطة، وسيتوج رسميا باللقب حال الفوز على الأفريقي.

غياب بارز

Thumbnail

وسيفتقد الترجي المهاجم الإيفواري إبراهيم واتارا، في ديربي العاصمة. ويشكو واتارا من إصابة عضلية حرمته من خوض مباراة الجولة الـ21 ضد الملعب التونسي، في آخر لحظة.

كما يُنتظر أن يتغيب عن المباراة اللاعب الجزائري إلياس الشتي، الذي تعرض خلال الديربي الصغير لإصابة عضلية حتمت عليه مغادرة الميدان في الدقيقة 38، وترك مكانه لزميله حسين الربيع.

وفي المقابل بدأ النادي الأفريقي استعداداته للديربي. وتشهد تشكيلة فريق باب الجديد في هذه المواجهة عودة اللاعب أحمد خليل الذي استوفى عقوبة الإيقاف بسبب تراكم البطاقات الصفراء، بعد أن تغيب عن مباراة البنزرتي.

ومن جهة أخرى أصدرت إدارة الأفريقي بيانا شديد اللهجة، حذرت فيه من استخدام شعار الفريق، وجاء في البيان “استعمال شعار النادي أو علاماته المميّزة أو تسميته لغايات تجارية كانت أو غير ذلك، خاضع للترخيص المسبّق من قبل إدارة النادي”.

وواصل البيان “نؤكد في هذا الإطار، لن نتوانى من هنا فصاعدا عن اللجوء إلى القضاء للحد من استغلال شعار النادي دون وجه حق، وأن الإدارة عازمة على إيقاف كل التجاوزات الحاصلة، والدفاع عن حقوق النادي المادية منها أو المعنوية”.

تتويج الترجي بلقب الدوري التونسي يبدو مسألة وقت، بحكم الفارق الكبير الذي يفصله عن جميع منافسيه التقليديين.

وبات نادي العاصمة التونسية على أعتاب الفوز بلقب الدوري للمرة الرابعة على التوالي، والـ30 منذ تأسيسه عام 1919، مما سيمنحه إضافة النجمة الثالثة على قميصه. يذكر أن فريق “الدم والذهب” فرض سيطرة مطلقة على النسخة الحالية من الدوري التونسي، حيث تسيد المسابقة منذ بدايتها، كما لم يعرف الهزيمة في أي مناسبة مقابل تحقيقه 16 فوزا و5 تعادلات.

وأعلن الاتحاد التونسي لكرة القدم تعيين الحكم أمير الوصيف لإدارة ديربي الأفريقي والترجي. ويتولى مساعدة أمير الوصيف كل من خليل الحساني وأحمد ضويوي، وستقوم بمهمة الحكم الرابع درصاف القنواطي. وسيدير الحكم يسري بوعلي مباراة الملعب التونسي ومستقبل سليمان، فيما سيقود مجدي بالحاج لقاء الاتحاد المنستيري واتحاد تطاوين.

واستمرارا لمسلسل تجميد الحكام نتيجة الأخطاء الكارثية في إدارة مباريات الدوري التونسي، قرر الاتحاد التونسي لكرة القدم تجميد نشاط الحكمين كريم الخميري ووليد البناني إلى نهاية الموسم الحالي. وجاء قرار تجميد الأول بسبب الأخطاء التي ارتكبها في مباراة نادي حمام الأنف ومستقبل سليمان، حيث حرم كل فريق من ركلة جزاء، والثاني تمت معاقبته في ظل الاحتجاجات التي رافقت أداءه من قبل مسؤولي النجم الساحلي عند ملاقاته الترجي التونسي.

وبالعودة إلى المباراة التي شهدت تعديل الترجي للنتيجة في التوقيت الضائع عن طريق مهاجم الفريق طه ياسين الخنيسي، فقد اعتبر مسؤولو النجم الساحلي أن ما حدث أثناء المباراة يعد اعتداء تحكيميا على فريقهم الذي أعلن أنه لن يتنازل عن حقه، وأكد ذلك الناطق الرسمي للنجم الساحلي خلال أحد البرامج التلفزيونية. وفي الوقت الذي تعالت فيه صيحات النجم الساحلي ضد حكم المباراة، لم يكن الجهاز الفني للترجي التونسي هو الآخر راضيا عن العديد من القرارات التي اتخذت من طرف الحكم وليد البناني طيلة المقابلة.

صراع القاع

إذا كان صراع المقدمة في شبه محسوم للترجي، فإنّ الصراع في القاع ينتظر أن يكون شديدا؛ حيث تحفل الجولة بالعديد من المباريات الساخنة. فنجم المتلوي (الـ11 بـ18 نقطة) سيستضيف شبيبة القيروان (الـ12 بـ17 نقطة)، وهي مواجهة يمكن اعتبارها بـ6 نقاط. وسيكون البنزرتي (الأخير بـ15 نقطة)، في مهمة صعبة عندما يخرج لمواجهة هلال الشابة (الثامن بـ25 نقطة)، والذي يمر بفترة توهج.

كما سينزل اتحاد تطاوين (العاشر بـ19 نقطة) ضيفا على المنستيري (الثالث بـ40 نقطة)، الذي ينتظر عثرة الصفاقسي لخطف المركز الثاني، أما تطاوين فيأمل في الخروج بنتيجة تجعله يبتعد عن منطقة الخطر. وستجمع المباراة الأخيرة في هذه الجولة بين الملعب التونسي (السابع بـ28 نقطة) ومستقبل سليمان (التاسع بـ24 نقطة).

وسيضع الملعب التونسي بقيادة مدربه الجديد أنيس البوسعيدي، كل ثقله في هذه المواجهة، لتحقيق الفوز الذي غاب عنه 8 جولات، ولمغادرة مركزه.

22