الترجي يضع اللقب العربي هدفه الأسمى

الفريق وفي لعاداته حيث تمكن من تحقيق نتائج إيجابية في بداية هذا الموسم، وهو ما تجلى أساسا في مواجهته العربية ضد النجمة اللبناني.
الجمعة 2019/10/04
فوز مستحق

تونس - تمكن الترجي الرياضي من تفادي المفاجآت غير السارة وتأهل إلى دور الـ16 ضمن منافسات كأس محمد السادس للأندية العربية، حيث فاز في مباراة الإياب على ضيفه النجمة اللبناني بثنائية حملت توقيع المهاجم ياسين الخنيسي، ليتجنب بذلك سيناريو الموسم الماضي عندما غادر البطولة مبكرا أمام الاتحاد الإسكندري المصري.

رغم التغييرات الجوهرية التي عرفها الترجي الرياضي بطل تونس وأفريقيا السنة الفارطة، إلا أن الفريق ظل وفيا لعاداته حيث تمكن من تحقيق نتائج إيجابية في بداية هذا الموسم، وهو ما تجلى أساسا في مواجهته العربية ضد النجمة اللبناني.

وبعد انتهاء مباراة الذهاب في لبنان بنتيجة التعادل 1ـ1، كان لزاما على فريق باب سويقة تحقيق الفوز أو التعادل سلبا كي يضمن التأهل إلى الدور الموالي، بيد أنه تمكن من إنهاء المواجهة الحاسمة بفوز مستحق اقترن بأداء مقنع، رغم التحويرات العديدة التي شهدها التشكيل الأساسي قياسا بمبارياته في نهاية الموسم.

تغييرات غير مؤثرة

نتائج غيجابية محليا وعربيا
نتائج غيجابية محليا وعربيا

هذه التغييرات لم تؤثر كثيرا في استقرار نتائج الترجي الذي برهن مجددا على نجاحه في سد الثغرات وتعويض العدد الكبير من اللاعبين الذين غادروا في أعقاب الموسم الماضي. ففريق خسر جهود ثلة من اللاعبين المميزين، على غرار الجزائري يوسف البلايلي وسعد بقير وأيمن بن محمد وفرانك كوم، حافظ على صموده واستمد نقاط قوة جديدة ساعدته على تفادي كل المفاجآت في بداية الموسم.

هذا المعطى دفع القائمين على الفريق إلى توسيع أهداف الترجي هذا الموسم، ففضلا عن المراهنة مجددا على لقب الدوري المحلي وكذلك دوري أبطال أفريقيا الذي توج بلقبه في النسختين السابقتين، فإن الهدف الجديد حاليا يتمثل في تجديد العهد مع اللقب العربي الذي توج به في الموسم قبل الماضي.

ويؤيد معين الشعباني مدرب الفريق هذا الأمر، حيث أشار إلى أن الترجي ساع بكل جدية إلى المنافسة بكل قوته على لقب البطولة العربية. موضحا في حديثه لـ”العرب” بالقول “خلال الموسم الماضي غادرنا المسابقة العربية مبكرا، حصل ذلك بسبب التركيز على المسابقة الأفريقية، لكن هذا الموسم سيكون هدفنا الأساسي التألق في جميع المسابقات والمراهنة بكل جدية على اللقب العربي الذي نأمل كثيرا في التتويج به مجددا”.

لئن حقق الترجي المطلوب منه سواء في دوري الأبطال أو البطولة العربية، إلا أن البعض مازال متخوفا من وجود احتمال بعدم قدرة الفريق على المحافظة على تركيزه في مختلف المسابقات التي تنتظره هذا الموسم.

كثرة الرهانات

فريق الألقاب
فريق الألقاب

كثرة الرهانات التي تنتظر الفريق إضافة إلى التخوف من تداعيات التغييرات العديدة التي عرفها الرصيد البشري، كلها عوامل تجعل موسم الترجي صعبا ومرهقا للغاية، ولا يمكن التكهن بما قد يتمكن من تحقيقه حاليا بعد تألقه اللافت الموسم الماضي. غير أن هداف الفريق ونجمه ياسين الخنيسي أبدى تفاؤله الكبير بخصوص قدرة الترجي على التوفيق بين مختلف البطولات، معربا عن رغبته بتتويج فريقه باللقب العربي ومواصلة بسط النفوذ على الصعيد القاري.

وفي هذا السياق أشار في تصريحه لـ”العرب” قائلا “الترجي أثبت أنه لم يتأثر كثيرا بخروج ثلة من اللاعبين، فالانتدابات العديدة التي حصلت مؤخرا من شأنها أن تزيد من قوة الفريق، لدينا حاليا مجموعة متميزة”.

22