التريكو هواية تعالج اضطرابات القلق

الحركات المتكررة في الحياكة تخلق نوعا من حالة التأمل التي تريح الجسم والعقل بحيث لا تسمح بالتفكير في المشاكل.
الثلاثاء 2020/12/01
علاج مهدئ

ميونخ – أفادت مجلة “فرويندين” الألمانية بأن هواية التريكو يمكن أن تعزز من الحالة النفسية والصحة العقلية، وذلك بما تمنحه من قدرة على التأمل والسعادة.

ويوصى بهذا النوع من الحرف اليدوية لكل من المبتدئين والمحترفين لأن تسلسل الحركة يتم اعتياده بشكل كبير ليتم وكأنها حركات أوتوماتيكية؛ حيث تخلق الحركات المتكررة نوعا من حالة التأمل، التي لها تأثير مريح على الجسم والعقل وتشغل الوقت، بحيث لا تسمح بالتفكير في المشاكل والضغوط النفسية، كما يستخدم التريكو كعلاج مهدئ حتى مع المرضى الذين يعانون من اضطرابات القلق.

وكشفت دراسة حديثة أن هناك فوائد صحية مذهلة للحياكة، وأشغال التريكو في تقليل الاكتئاب، والقلق، وإبطاء ظهور الخرف، فضلا عن تقليل الألم المزمن، حيث تؤدي الحركة المتكررة للإبرة والملمس الناعم للغزل إلى إطلاق “السيروتونين” في المخ الذي يعمل على رفع الحالة المزاجية ويزيل أي نوع من الألم البدني.

وأشارت الدراسة التي أجريت على المجموعات المشاركة في مراجعة مفصلة على ممتهني الحياكة وأشغال التريكو، وعلى حالتهم الصحية العامة، إلى أن هناك تحسنا بصورة ملحوظة بعد مزاولة هذه الهواية. ووفقا للمسح المنشور في المجلة البريطانية للعلاج المهني، اعترف حوالي 81 في المئة من الأشخاص أنهم يشعرون بسعادة أكبر بعد انشغالهم بمزاولة هوايتهم المفضلة في الحياكة وأشغال الإبرة والتريكو.

كما كشفت دراسة ثانية أن الحياكة وأشغال الإبرة والتريكو بانتظام تقلل من معدل ضربات القلب بنسبة 11 نبضة في الدقيقة، وتعزز الشعور بالهدوء، كما أنها تعزز القدرة العقلية، وتقلل من فرص الإصابة بضعف إدراكي خفيف، وتنمي الحث على التأمل، وتحسين وظائف الحركة في الأشخاص الذين يعانون من أمراض مثل الشلل الرعاش.

وتحفز أشغال التريكو العديد من مناطق الدماغ، وبالتالي فإن التريكو هو هواية صحية يعتقد في أنها تمنع مشاكل ذهنية مثل الخرف، لكنه في النهاية يبقى مجرد اعتقاد لم يتم إثباته علميا على الرغم من أنه يتأكد بحقيقة أن التريكو يطلق العنان للإبداعات والخيالات التصميمية، فضلا عن السعادة والشعور بالرضا الناتج عن إنهاء المشروع بعد يوم أو حتى عدة أيام.

21