التزوير يتهدد الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية في أفغانستان

الخميس 2014/05/22
مراقبون: التزوير لم يؤثر كثيرا في الجولة الأولى من الانتخابات

كابول- أبدى مساعد الممثل الخاص للأمم المتحدة في أفغانستان، نيكولاس هايسوم، أمس الأربعاء، تخوفه من حصول عمليات تزوير في جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية الأفغانية المقررة ليوم 14 يونيو المقبل.

وقال، هايسوم، في هذا الصدد، “المرشحان (عبدالله عبدالله وأحمد غاني) يتحملان مسؤولية لضمان سلامة العملية الانتخابية، ما يعني أنه علينا حثّ مؤيديهما على عدم ارتكاب تزوير أثناء عملية الاقتراع”، مضيفا، أنه على الجميع الاقتناع بعدم الاستفادة من تقدم مصطنع لكليهما أمام الرأي العام، وفق وصفه.

وأضاف المسؤول الأممي قائلا، إن “الاحتمال الأسوأ هو أن يرفض أحد المرشحين النتائج النهائية للانتخابات، لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى حصول نزاع في البلاد”.

وأشار إلى أن اعترض أحد المرشحين على النتائج سيؤدي حتما إلى نزول مؤيدي كل منهما إلى الشارع للاحتجاج، موضحا أن ذلك يمكن أن يهدد الاستقرار في أفغانستان في وقت تستعد فيه قوات حلف شمال الأطلسي “الناتو” للانسحاب من البلاد مع نهاية العام الجاري، وقد تكون فرصة لحركة طالبان للقيام بمزيد من الهجمات الإرهابية.

وكانت لجنة الانتخابات المستقلة في أفغانستان قد قدمت ضمانات حول تنظيم الدورة الثانية وذلك بإعفاء أكثر من 3 آلاف موظف يشتبه بتورطهم في عمليات تزوير.

ويرى مراقبون أن عمليات التزوير لم تؤثر كثيرا على نتائج الدورة الأولى من الانتخابات، لكن أثرها يمكن أن يكون مدمّرا على الدورة الثانية التي ستشهد منافسة كبيرة بين المرشحين.

من جانبه، صرّح المسؤول عن بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الأوروبي في أفغانستان، ثيس بيرمان، بأن هناك تقدما ملحوظا في الانتخابات الرئاسية الحالية مقارنة بعام 2009، إلا أن التزوير كان كبيرا، على حد تعبيره، وقال “على سبيل المثال لم نلحظ أي بطاقة بيضاء أو بطاقات لاغية مع أن ذلك طبيعي في أي انتخابات، كما أننا لم نلحظ نتائج تصويت النساء ”.

وحذّر، بيرمان، من أي محاولة للتزوير في الجولة الثانية لأنها ستكون بمثابة اعتداء على أمن البلاد ومستقبلها، وفق قوله، رغم تأييده لأن تشهد أفغانستان هذا العام، انتقالا للسلطة في جو من السلام.

يذكر أن انتخابات 2009، شهدت مشاركة ضعيفة للناخبين فضلا عن أعمال عنف وتزوير على نطاق واسع، أدت في النهاية إلى إعادة انتخاب حميد كرزاي.

5