التشكيلي نبيل بلعباسي ينظم معرضا افتراضيا

الفنان الجزائري نبيل بلعباسي ينظم معرضا تشكيليا افتراضيا تستمرُّ فعالياته طيلة شهر رمضان.
السبت 2020/05/09
أسلوب تجريدي

الجزائر – على الرغم من الحجر المنزلي الذي يُلقي بظلاله على الأفراد والعائلات في الجزائر، إلا أنّ الفنان التشكيلي الجزائري نبيل بلعباسي، لم يستسلم لهذه الظروف، وفكّر في أن يتقاسم مع الجمهور مجموعة من أعماله عبر معرض افتراضي تستمرُّ فعالياته طيلة شهر رمضان.

واستخدم بلعباسي العديد من التقنيات للتعبير عن أفكاره، ولجأ إلى الرموز ذات الدلالات الدينية، والتي تُظهر تأثُّره بأدبيات الأسلوبين التجريدي وشبه الواقعي.

ومن بين الرموز التي يُمكن ملاحظتُها على بعض الأعمال، نجد اليد؛ والتي  يرى فيها الفنان
قيمة كبيرة، سواء في حياة الفرد اليومية، أو حتى في الإسلام؛ إذ تتجلّى استعمالات اليد في التشهُّد خلال الصلاة، وفي أداء الأشغال العادية الروتينية.

واستخدم الفنان أيضا رمز الهلال في بعض اللّوحات، في إشارة إلى شهر رمضان الفضيل. وحضر المعمار الإسلامي في لوحة بعنوان “الصلاة”، وفي لوحات أخرى تحتفي بعدد من المساجد في مدينة تلمسان، مسقط رأس بلعباسي.

أسلوب فريد
أسلوب فريد

ومن الأعمال المعروضة لوحة حروفيات مزج فيها الفنان بين تشكيلة من المربعات الصغيرة المتناثرة، وخليط من الألوان التي تراوحت بين الأصفر والأزرق والأخضر والبرتقالي والأحمر.

ولم تغب المناظر الطبيعية عن اهتمامات بلعباسي، إذ أبدع في رسم لوحات استلهمها من الطبيعة؛ بعضُها تُعدُّ ترجمة لمناظر واقعية، وأخرى من وحي الخيال، رسمها بأسلوب شبه واقعي ممزوج بالانطباعية.

وقد عبّر الرسّام عن حبّه للطبيعة وتعلُّقه بها، فراح يُجسّدها بتنوُّع تجلّياتها وتعابيرها، التي تراوحت بين مظاهر الفرحة والحزن؛ وأحيانا الاضطراب كما نجد في لوحة “البحر الهائج”. ويوازن بلعباسي في أعماله بين الألوان والأشكال والخطوط كعناصر أساسية في بناء اللّوحة التشكيليّة، وفي التعبير عن تجربته الشخصية، التي تنطلق من أعماق ما تُمليه الذات الملتزمة بمفردات إنجاز عمل فني أصيل، يجمع كلّ تلك العناصر، ولكن بشكل متقن، يُعطي اللّوحة معناها ورصانتها.

يُشار إلى أنّ نبيل بلعباسي من مواليد 1978، حصل على شهادة الدراسات الفنية العامة سنة 2007، وحاز سنة 2009 على شهادة الفنون الجميلة من مدرسة الفنون الجميلة بعزازقة بولاية تيزي وزو. شارك في معارض جماعية، ونظم معارض فردية، وسجّل حضوره الفني عبر العشرات من اللّوحات التي أبانت عن قدرات فنيّة عالية وموهبة متأصّلة.

14