التصعيد العسكري يقوّض محادثات السلام في ليبيا

الاثنين 2015/01/05
برلمانان وحكومتان يتنافسان على الشرعية في ليبيا

الأمم المتحدة - قالت مصادر دبلوماسية إنه تم من جديد تأجيل عقد جولة جديدة من محادثات السلام التي تتوسط فيها الأمم المتحدة بهدف إنهاء الأزمة السياسية المتصاعدة في ليبيا وإنها لن تعقد الإثنين كما كان مقررا أصلا.

وكانت الأمم المتحدة قد خططت لعقد جولة ثانية من المحادثات الإثنين لإنهاء مواجهة بين حكومتين وبرلمانين متناحرين. وتعمل الأمم المتحدة منذ شهور لتنظيم محادثات السلام الليبية ولكنها قالت من قبل إن تصعيدا عسكريا يقوّض جهودها.

وقال مصدر دبلوماسي لرويترز شريطة عدم نشر اسمه إن"المشاورات لعقد جولة ثانية من الحوار ستستمر مع الأطراف للتوصل لاتفاق على زمن ومكان هذه الجولة. ومن ثم فليس الغد." وأكد مصدر دبلوماسي آخر هذه التصريحات.

وأجلت المحادثات الجديدة مرارا بسبب صعوبة جعل الأطراف توافق على الاجتماع. وأبلغ مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليبيا برنادينو ليون مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي إن الأطراف المعنية وافقت مبدئيا على الاجتماع في الخامس من يناير.

ويتنافس برلمانان وحكومتان على الشرعية في ليبيا منذ سيطرت جماعة تسمى فجر ليبيا على العاصمة في أغسطس، وشكلت حكومة ودفعت حكومة رئيس الوزراء المعترف به عبد الله الثني للانتقال الى الشرق.

وتخشى القوى العالمية أن يؤدي الصراع الليبي إلى حرب أهلية مع اندلاع قتال حول السلطة والثروة النفطية بين جماعات للثوار السابقين الذين ساعدوا في الاطاحة بمعمر القذافي في 2011 .

وقال ليون إن الحوار الليبي سيضم أعضاء في المؤتمر الوطني العام وهو البرلمان السابق للبلاد الذي عاود الانعقاد بناء على دعوة من الحكام المسيطرين على طرابلس حاليا.

وقالت الأمم المتحدة إن مئات المدنيين في ليبيا قتلوا في القتال منذ اواخر أغسطس، وحذرت زعماء الجماعات المسلحة من أنهم يمكن أن يواجهوا ملاحقة قضائية بسبب جرائم حرب محتملة تشمل عمليات إعدام وتعذيب.

وقال تقرير مشترك صادر عن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الذي وثّق أيضا قصف مناطق مدنية إن النزاع المسلح أدى إلى نزوح مالايقل عن 120 ألف شخص من منازلهم.

من جهته، استبعد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند تدخلا عسكريا فرنسيا في ليبيا، معتبرا انه يتعين اولا في الوقت الحاضر "على الاسرة الدولية تحمل مسؤولياتها" في هذا البلد.

وقال هولاند في تصريحات لاذاعة فرانس انتر ان "فرنسا لن تتدخل في ليبيا لانه يتعين اولا على الاسرة الدولية تحمل مسؤولياتها والسعي لاطلاق حوار سياسي لا يزال غير قائما وثانيا اعادة النظام".

وكانت دول عدة من المنطقة خصوصا تشاد والنيجر اعتبرت مؤخرا ان تدخلا عسكريا دوليا "لا بد منه" في ليبيا التي تشهد أعمال عنف ويمكن ان تغرق في الفوضى.

وردا على عن امكانية ان تشارك فرنسا في تدخل محتمل للامم المتحدة، قال هولاند ان مثل هذا المنحى ليس مطروحا في الوقت الحالي. واضاف "اذا كان هناك تفويض واضح وتنظيم واضح ومحدد بالاضافة الى توافر الشروط السياسية"، فإن فرنسا يمكن ان تشارك "لكن الأمور لا تسير في هذا الاتجاه".

وكانت فرنسا في طليعة ائتلاف دولي شن عملية عسكرية في ليبيا اطاحت نظام معمر القذافي.

1