التضخم يعرقل نمو الاقتصاد البريطاني

السبت 2017/04/29
ركود اقتصادي

لندن – تباطأت وتيرة نمو الاقتصاد البريطاني بشكل حاد في الربع الأول من العام الحالي في ظل تضرر متاجر التجزئة والشركات المعتمدة على الإنفاق الاستهلاكي بسبب ارتفاع التضخم الذي تفاقم منذ التصويت لصالح الانفصال من الاتحاد الأوروبي العام الماضي.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية أمس إن النمو الاقتصادي تراجع في الربع الأول إلى أدنى مستوياته في عام عند 0.3 بالمئة من 0.7 بالمئة في الربع السنوي السابق. وكانت توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز للنمو نسبته 0.4 بالمئة.

ومن المرجح أن تزيد الأرقام من بواعث القلق مع اتجاه بريطانيا إلى انتخابات مبكرة في 8 يونيو في وقت تتخذ فيه أوروبا موقفا متشددا من مفاوضات البريكست.

ونما اقتصاد بريطانيا بنسبة 1.8 بالمئة العام الماضي وهو أحد أسرع معدلات النمو بين الدول الصناعية السبع الكبرى، وقد جاء رغم توقعات واسعة النطاق بحدوث ركود اقتصادي بعد استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي.

لكن الاستفتـاء البريطاني أفضى إلى تـراجع كبير في قيمة الجنيه الإسترليني وهو ما بدأ يرفع التضخم وينال من الدخل المتاح للإنفاق.

ويتوقع بنك إنكلترا المركزي وصندوق النقد الدولي نموا بنسبة 2 بالمئة خلال العام الحالي ثم تباطؤا متواضعا في العام المقبل، في حين يتوقع معظم الاقتصاديين المستقلين نموا أضعف من ذلك.

وتنتظر الأوساط الاقتصادية نتائج الانتخابات المبكرة لمعرفة السياسة التي ستتبعها الحكومة المقبلة بشأن الانفصال عن الاتحاد الأوروبي لتبديد الغموض الذي يحيط بمستقبل الاقتصاد البريطاني.

في هذه الأثناء قال رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك إن على بريطانيا تسوية مسائل أساسية قبل بدء محادثات التوصل لاتفاق تجاري بعد الانفصال.

وأشار إلى أن القضايا الأساسية هي مصير الأوروبيين العاملين في بريطانيا وفاتورة البريكست والحدود بين إيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا.

10