التعادلات تحسم مباريات فرق الصدارة في الدوري الإنكليزي

الاثنين 2014/12/29
بيرنلي يجبر مان سيتي على التعادل

لندن -استمتع جمهور كرة القدم الإنكليزية بمرحلة ثانية من الدوري المحلي في فترة الأعياد بعد يومين على مرحلة “بوكسينغ داي” التي شهدت تعثرا لفرق المقدمة.

فشل فريق مانشستر سيتي في استغلال سقوط تشيلسي متصدر جدول ترتيب الدوري الإنكليزي لكرة القدم في فخ التعادل أمام مضيفه ساوثهامبتون 1-1 وتعادل بدوره مع ضيفه بيرنلي 2-2، أمس الأحد، ضمن المرحلة التاسعة عشرة من المسابقة.

وكان بمقدور سيتي أن يقلص الفارق مع تشيلسي في الصدارة إلى نقطة واحدة، ولكنه حصد نقطة واحدة في مواجهة بيرنلي المتعثر ليصبح الفارق الذي يفصله عن البلوز 3 نقاط.ويتصدر تشيلسي جدول الترتيب برصيد 46 نقطة يليه السيتي في المركز الثاني برصيد 43 نقطة.

وأنهى سيتي الشوط الأول متقدما بهدفين نظيفين، حيث افتتح الجناح الأسباني ديفيد سيلفا التسجيل في الدقيقة 23 ثم أضاف البرازيلي فرناندينيو الهدف الثانية من تسديدة رائعة. ولكن في الشوط الثاني نجح بيرنلي في العودة إلى المباراة بهدفين حملا توقيع جورج بويد وآشلي بارنس في الدقيقتين 47 و81.


تعثر المتصدر


أوقف ساوثهامبتون الرابع صحوة تشيلسي المتصدر بإرغامه على التعادل 1-1 على ملعب “ذا فراندز بروفيدنت سانت ميريس استاديوم”. وأمام 31641 متفرجا في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم،كان ساوثهامبتون المبادر بالتسجيل عبر السنغالي ساديو مانيه، وأدرك تشيلسي التعادل بواسطة نجمه الدولي البلجيكي إدين هازار في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول.

أرسنال ارتقى إلى المركز الخامس بفوزه على وست هام يونايتد 2-1. وحسم رجال فينغر نتيجة المباراة في شوطها الأول

وعزز ساوثهامبتون موقعه في المركز الرابع برصيد 33 نقطة. وحرم ساوثهامبتون ومدربه الهولندي رونالد كومان رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو من تحقيق الفوز الرابع على التوالي منذ خسارته الأولى هذا الموسم عندما سقط أمام مضيفه نيوكاسل 1-2 في المرحلة الخامسة عشرة، حيث تغلب بعدها على ضيفه هال سيتي ومضيفه ستوك سيتي وضيفه وست هام يونايتد بنتيجة واحدة 2-0. واكتفى تشيلسي بنقطة واحدة عزز بها موقعه في الصدارة برصيد 46 نقطة وضمن بالتالي لقب بطل الذهاب الشرفي. وهي المرة الرابعة التي ينهي فيها تشيلسي دور الذهاب في الصدارة بعد مواسم 2004-2005 و2005-2006 و2009-2010، علما أنه أحرز اللقب في المواسم الثلاثة السابقة التي أنهى فيها العام في الريادة.

وكان تشيلسي الطرف الأفضل طيلة مجريات المباراة، حيث أنه فعل كل شيء عدى التهديف بأكثر من هدف واحد، كما أن مدربه مورينيو لم تنفعه التبديلات الهجومية التي أجراها في الشوط الثاني بإشراكه المخضرم العاجي ديدييه دروغبا والفرنسي لويك ريمي، كما أن هدافه هذا الموسم وصاحب الوصافة على لائحة الهدافين الدولي الأسباني دييغو كوستا لم يكن موقفا وفشل في إيجاد حل للرقابة التي فرضت عليه من دفاع ساوثهامبتون. ونُقصت صفوف ساوثهامبتون في آخر دقيقتين لطرد لاعب وسطه الفرنسي مورغان شنايدرلين بعد تلقيه الإنذار الثاني دون أن يستغل الفريق اللندني الموقف على الرغم من 5 دقائق وقت بدل ضائع.


قمة سلبية


وأجبر توتنهام ضيفه مانشستر يونايتد الثالث على التعادل السلبي. ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 36 نقطة محتفظا بمركزه خلف تشيلسي المتصدر ومانشستر سيتي الثاني وحامل اللقب. وأشرك مدرب مانشستر يونايتد الهولندي لويس فان غال المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو إلى جانب الهولندي الآخر روبن فان بيرسي وخلفهما واين روني في خط الهجوم، فحصل الفريق على فرص عدة من دون أن يتمكن من التسجيل.

وبقي الجناح الأرجنتيني إنخل دي ماريا في قائمة الغائبين بسبب الإصابة، إضافة إلى غياب البلجيكي مروان الفلايني وعدنان يانوزاي بسبب إصابتهما بفيروس. وهو التعادل الثاني لمانشستر يونايتد في آخر تسع مباريات، إذ أنه بعد فوزه في ست مباريات على التوالي تعادل مع أستون فيلا 1-1 قبل أن يستعيد نغمة الفوز يوم الجمعة على حساب ضيفه نيوكاسل 3-1. بدوره، رفع توتنهام رصيده إلى 31 نقطة، وكان قد فاز بمبارياته الثلاث السابقة.

فان غال يؤكد أن فريقه استحق الفوز وحصد نقاط المباراة، مشيرا إلى أن التعادل نتيجة غير عادلة.

وكان المدرب الهولندي فان غال المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد، انتقد برنامج مباريات الدوري معتبرا أنه لا يستطيع تجهيز فريقه للعب مباراة ثانية في غضون 48 ساعة، فضلا عن أنه سيخوض مباراة ثالثة في الأول من العام المقبل. كما انتقد مدرب سندرلاند الأوروغوياني غوستافو بويت إقامة مباريات الدوري الإنكليزي في عطلة الأعياد.

وأشاد فان غال بأداء لاعبيه قائلا: “لقد أدينا أفضل أداء لنا هذا الموسم في الشوط الأول أمام توتنهام، لقد أضاع اللاعبون 4 فرص مؤكدة، ومن الطبيعي في كرة القدم عندما تفقد القدرة على هز شباك المنافسين، فإنك لا تفوز”.

وأضاف المدرب الهولندي: “في الشوط الثاني عانى اللاعبون من الإرهاق البدني الشديد، لأنهم وجدوا صعوبة كبيرة في التعافي بدنيا في ظل خوض مباراتين خلال 48 ساعة، قد تكون هذه هي الثقافة الإنكليزية، ولكن يجب أن يحصل اللاعبون على راحة”.

وأكد فان غال أن فريقه استحق الفوز وحصد نقاط المباراة، مشيرا إلى أن التعادل نتيجة غير عادلة. وظل مانشستر يونايتد في المركز الثالث برصيد 36 نقطة، وحافظ على سجله خاليا من الهزائم على مدار 9 مباريات متتالية.

وارتقى أرسنال إلى المركز الخامس بفوزه على جاره وست هام يونايتد 2-1. وحسم رجال المدرب الفرنسي أرسين فينغر نتيجة المباراة في شوطها الأول بتسجيلهم هدفين عبر الأسباني سانتي كازورلا (41 من ركلة جزاء) وداني ويلبيك (44)، قبل أن يسجل السنغالي شيخو كوياتي هدف الشرف لأصحاب الأرض في الدقيقة 54.

وفي باقي المباريات فاز إيفرتون على ملعب ويستهام يونايتد 2-1 وستوك سيتي على ضيفه وست بروميتش البيون 2-0 وليستر سيتي على ملعب هال سيتي 1-0، وتعادل كوينز بارك رينجرز مع ضيفه كريستال بالاس وأستون فيلا مع ضيفه سندرلاند.

23