التعاسة الزوجية تدمر الصحة

الخميس 2015/02/12
الزواج الذي يعاني المشاكل يؤثر سلبا في الحالة الجسدية والصحة البدنية

واشنطن - توصلت نتائج دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة ميشيغان الأميركية إلى أن التعاسة الزوجية تدمر الصحة في الكِبر، حيث يزداد خطر الإصابة ببعض الأمراض، مثل ارتفاع ضغط الدم وتصلّب الشرايين والنوبات القلبية والسكتات الدماغية لدى الأزواج غير السعداء مع التقدم في العمر.

وأوضح الباحثون أن التعاسة الزوجية تؤذي القلب والجهاز الدوري، بصفة خاصة، بسبب ضعف الجهاز المناعي.

ومن ناحية أخرى، أثبتت الدراسة أن التعاسة الزوجية تؤثر سلبا على المرأة أكثر من الرجل من الناحية الصحية، نظرا لأن النساء يكتمن المشاعر السلبية بداخلهن، ما يجعلهن أكثر عُرضة للاكتئاب من الرجال.

جدير بالذكر أن هذه الدراسة قامت على تقييم بيانات طويلة الأمد لدى 1200 امرأة ورجل تتراوح أعمارهم بين 57 و85 عاما.

وكشفت الدراسة أنَّ الأشخاص الذين يعيشون حياة زوجيَّة غير سعيدة هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والإحباط، وليس ذلك فحسب، بل أيضا ربما يؤدي بهم الأمر إلى الموت وتدمير الذات.

كما أكد العلماء، الذين درسوا كيفيَّة تأثير الزواج على صحة القلب والأوعية الدمويَّة، أنَّ الزواج الذي يعاني المشاكل باستمرار بين الشريكين، يسبب حتما الضغوط التي بدورها تسبب الاكتئاب وبطبيعة الحال تؤثر سلبا في الحالة الجسديَّة والصحة البدنيَّة بشكل عام. ومعلوم أن الأشخاص المحبطين هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم وحتى أمراض القلب.

ومن جانبها أكدت المشرفة على الدِراسة، الدكتورة هوي ليو، على حقيقة يتبناها العلماء منذ فترة طويلة مفادها أنَّ الزواج هو أحد الركائز الأساسية للعلاقة الاجتماعية، الأكثر أهمية، والتي تؤثر إما إيجابا أو سلبا على صحة الفرد.

21