التعاطي الإيراني اللامسؤول مع كورونا يزيد من خطورة تفشي الفيروس

لا خطط لدى نظام ولاية الفقيه لمجابهة الفيروس رغم خطورته وسرعة انتشاره.
الخميس 2020/02/27
تحرك لم يكن على مستوى الحدث

لندن - لم يكن التعاطي الإيراني في مستوى خطورة فيروس كورونا، وهو ما زاد في سرعة انتشار المرض في أكثر من بلد عربي في الشرق الأوسط، حيث لازالت عدد الإصابات التي سجلت في أكثر من بلد عربي في ارتفاع ومجملها في علاقة بطهران.

ورغم التحذيرات الدولية حيال خطورة الوضع ودعوة طهران إلى اتخاذ التدابير اللازمة، لا وجود لأي خطط من قبل السلطات لمجابهة هذا الفيروس سريع الانتشار، حيث أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أنه لا خطط لدى طهران لفرض حجر صحي على أي "مدن ومناطق" ردا على تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

كما لم تتخذ وزارة الصحة الإيرانية الإجراءات المعمول بها في المناطق الشيعية المقدسة التي يزورها ملايين المسلمين من عدة دول في المنطقة، حيث شوهد مرتادو هذه الأماكن يتجولون دون وضع وسائل الحماية اللازمة.

وتشهد إيران أكبر عدد من الوفيات بسبب الفيروس خارج الصين، حيث بلغ عدد وفيات الفيروس 22 شخصا حتى الآن، وأظهر رسم توضيحي للوكالة أن عدد الأشخاص الذين تأكدت إصابتهم بالمرض بلغ 141، ولم تحدد إذا كان الذين توفوا ضمن هذا العدد.

وأدى التصرف اللامسؤول من قبل إيران حيال الفيروس سريع الانتشار إلى ارتفاع عدد المصابين في عدة دول العربية، فقد أعلنت السلطات الكويتية الخميس ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المتحوّر الجديد "كوفيد 19 " إلى 43 حالة.

وأكدت السلطات على أن جميع الإصابات قادمة من إيران، موضحة أنه يجري فحص جميع المخالطين للحالات المصابة.

وأعلن العراق بدوره الخميس عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا في العاصمة بغداد ليصل إجمالي الحالات إلى ستة. وقالت وزارة الصحة والبيئة في بيان إن الحالة لشاب عراقي عاد إلى البلاد مؤخرا قادما من إيران.

ويشعر العراق بالقلق من انتشار فيروس كورونا في إيران إحدى أكثر الدول المنكوبة بالمرض خارج الصين، حيث بدأ في الانتشار نهاية العام الماضي.

ويرتبط العراق بعلاقات ثقافية ودينية وثيقة مع إيران ويستقبل سنويا ملايين الزوار الإيرانيين للمزارات الشيعية.

انتشار سريع للفيروس
انتشار سريع للفيروس

وفي السياق ذاته، علّقت السعودية مؤقّتاً دخول الراغبين بأداء العمرة إلى أراضيها، وذلك في إطار سلسلة إجراءات احترازية ترمي لمنع وصول الفيروس المستجدّ إلى المملكة.

وتستقطب العمرة شهرياً مئات آلاف المسلمين من مختلف بلدان العالم. ويأتي القرار السعوديّ قبل شهرين من حلول شهر رمضان حيث تتضاعف أعداد المعتمرين.

كما أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في المملكة الخميس القيام بغسل أرضيات المسجد الحرام الخالية من السجاد أربع مرات يومياً لضمان سلامة قاصديه.

وسارعت شؤون الطيران المدني في مملكة البحرين تعليق جميع الرحلات القادمة والمغادرة مع العراق، ولبنان حتى إشعار آخر، في إطار التدابير الاحترازية اللازمة للحيلولة دون انتشار الفيروس المستجد.

ويقول خبراء في مجال الصحة إن الصورة التي ينقلها الإعلام الرسمي حيال الوضع في البلاد في علاقة بانتشار فيروس كورونا بعيدة تماما عن ما يحصل في أرض الواقع.

وعوض التركيز على اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة، لا زال نظام ولاية الفقيه يسوّق لنظرية المؤامرة، فقد اتهم روحاني الولايات المتحدة، بمحاولة شل إيران بالخوف.

ونقل التلفزيون الرسمي عن روحاني قوله "يتعين ألا نسمح لأمريكا بإضافة فيروس جديد إلى فيروس كورونا بوقف أنشطتنا الاجتماعية عن طريق نشر الخوف المفزع".

Thumbnail