التعاقد مع خوزيه بيسيرو يهدد استمرار مجلس إدارة الأهلي المصري

لا تزال توابع الهزائم المتكررة التي مني بها فريق الأهلي المصري في البطولات المحلية والكونفدرالية الأفريقية تتوالى، خصوصا في ظل التضارب الواضح في قرارات مجلس إدارة النادي التي أعلنت مؤخرا عن التعاقد مع البرتغالي خوزيه بيسيرو خلفا للمدرب المقال فتحي مبروك، دون سابق إعلان.
الأحد 2015/10/11
بيسيرو مرفوض من الجماهير حتى قبل أن يشرع في عمله

كان الإعلان عن التعاقد مع البرتغالي خوزيه بيسيرو لتدريب فريق الأهلي المصري الأول خلفا للمدرب المقال فتحي مبروك، مدخلا لأزمة جديدة في الفريق بدل أن يكون نهاية لها، بسبب تواضع السيرة الذاتية للمدرب من جهة، والظروف البوليسية التي تمّ اختياره بها بمعرفة رئيس النادي وحده دون الرجوع إلى مجلس الإدارة أو أعضاء لجنة الكرة.

عضوان في المجلس اعتذرا عن عدم ذكر اسميهما كشفا في اتصالين هاتفيين مع “العرب” أنهما علما بالتعاقد مع بيسيرو من المواقع الإلكترونية، حيث كان من المفترض أن يعقد المجلس اجتماعا أمس الأول (الجمعة) لبحث عدد من السير الذاتية لمدربين لاختيار الأنسب، وهو ما لم يحدث.

ومع ذلك أكد محمد عبدالوهاب عضو المجلس لـ”العرب” أن المجلس وافق بالإجماع على تعيين المدرب، وأن القرار تم اتخاذه بالتمرير تليفونيا، مشيرا إلى رضاه عن السيرة الذاتية للمدرب الذي تم اختياره بعناية فائقة، وبعد الاتصال بعدد من الخبراء المحليين والسعوديين.

وقصة البرتغالي بيسيرو مع الأهلي لها بداية لا يعلمها الكثيرون، حيث قام رئيس النادي محمود طاهر الذي زار المملكة المتحدة الشهر الماضي بالتواصل مع بعض المقربين منه، من بينهم محمود العاصي وكيل اللاعبين والشاب الذي سبق له اختيار الأسباني خوان كارلوس غاريدو لتدريب الفريق، قبل أن يقال من منصبه في منتصف الموسم الماضي بسبب تدني النتائج.

وطلب طاهر من العاصي تجهيز سيرة ذاتية لمدرب قوي يليق باسم النادي الأهلي للتفاوض معه في حال خسارة فتحي مبروك لقب كأس مصر أمام الزمالك، وذلك رغم تجديد الثقة فيه قبل المباراة بساعات.

في اليوم التالي لخسارة الأهلي بهدفين نظيفين من الزمالك حدد طاهر موعدا للقاء بيسيرو الذي سافر إلى لندن للقائه وعقدا جلسة ودية انتهت بتوقيع عقد مبدئي لتدريب الفريق، مع بداية الموسم الجديد دون الرجوع لمجلس الإدارة، وهي الجلسة التي شهدت الاتفاق على تفاصيل الجهاز المعاون، حيث أصرّ البرتغالي على جلب ثلاثة مساعدين له من البرتغال، أحدهم كمدرب عام، واختصاصيان في التحليل الفني وأخصائي تخطيط الأحمال، على أن يتم اختيار باقي الجهاز من مصر.

رئيس نادي الأهلي محمود طاهر تعاقد مع المدرب سرا، بينما كان يجدد الثقة لفتحي مبروك في العلن

وعاد طاهر إلى القاهرة قبل ساعات من مباراة الفريق أمام أورلاندو الجنوب أفريقي في إياب الدور قبل النهائي لبطولة الكونفدرالية الأفريقية، وبعد الخسارة بنتيجة 3-4 وفقدان اللقب عقد جلسة ودية في مكتبه بمصر الجديدة مع نائبه أحمد سعيد، وعضو مجلس الإدارة عماد وحيد، لإخبارهما بتفاصيل اتفاقه في لندن، ومساعدته في فرض المدرب الجديد على الاجتماع الطارئ لمجلس الإدارة الذي دعا إليه طاهر في اليوم التالي.

الاجتماع الذي استمر نحو ستّ ساعات، حاول فيه رئيس النادي إقناع المجلس بالتعاقد مع بيسيرو على أن يتحمل هو شخصيا الجزء الأكبر من راتبه، لكن بعض أعضاء المجلس رفضوا تكرار تجربة الأسباني غاريدو، الأمر الذي قد يعجل برحيل المجلس كاملا، قبل أن يقوم أحدهم بتسريب الخبر لبعض الصحفيين، ما آثار عاصفة من الهجوم ضد المجلس نظرا لتواضع السيرة الذاتية للمدرب البرتغالي الذي سبق طرده من تدريب المنتخب السعودي ونادي الوحدة الإماراتي لفشله.

بعد يومين وقبل انعقاد جلسة المجلس لمناقشة عدد من السير الذاتية لمدربين، نظمت جماهير النادي وقفة تطالب بعودة البرتغالي مانويل جوزيه صانع إنجازات الأهلي، خاصة مع التصريحات التي أدلى بها حول عدم ممانعته العودة للفريق بنصف راتبه الذي كان يحصل عليه في السابق.

هكذا وجد المجلس نفسه في مأزق قبل أن يجد حلا للأزمة في المشادة التي وقعت بين جوزيه ومحمد عبدالوهاب عضو المجلس خلال أحد البرامج التلفزيونية، بعد أن قال الأول إنه أعظم مدرب في تاريخ الأهلي، ويجب وضع اسمه في قائمة بمفرده أو على قائمة المرشحين لتدريب الفريق، وهي التصريحات التي أغضبت عبدالوهاب ليعلن أنه كان على جوزيه احترام مجلس الأهلي وإعلان تقديره لقرارهم النهائي بشأن المدرب بغض النظر عن اسمه.

هيثم عرابي مدير التعاقدات بالنادي الأهلي الذي كان قد جهّز عدة سير ذاتية لمدربين أجانب من العيار الثقيل، وأجرى اتصالات مبدئية مع عدد منهم لمعرفة طلباتهم المادية فوجئ ومعه عبدالعزيز عبدالشافي بتعيين بيسيرو مدربا للفريق رغم الإعلان في وقت سابق عن استبعاده.

من المقرر أن يحصل بيسيرو على 60 ألف دولار شهريا بإجمالي 720 ألف دولار خلال الموسم، فضلا عن 280 ألف دولار سنويا أخرى للثلاثي البرتغالي المعاون

كذلك عبرت جماهير النادي عن غضبها من الاختيار الذي تم بسرعة ودون دراسة متأنية، قبل أن يقوم البعض بتدشين “هاشتاغ” لإعلان رفضهم حضور المدرب البرتغالي، الأمر الذي نجح فيما يبدو، حيث كشف بيسيرو عن غضبه بسبب تلك التغريدات.

وعلمت “العرب” أنه من المقرر أن يحصل بيسيرو على 60 ألف دولار شهريا بإجمالي 720 ألف دولار خلال الموسم، فضلا عن 280 ألف دولار سنويا أخرى للثلاثي البرتغالي المعاون، على أن يحصل الجهاز على راتب شهر واحد في حال فسخ التعاقد لأيّ سبب.

وفي المقابل ومع حالة الغضب الجماهيري قرر المدرب البرتغالي التراجع عن اتفاقاته المالية، معلنا ضرورة وضع شرط جزائي يقضي بحصوله على راتب شهر في حال إقالته بعد شهر من المهمة، وراتب ثلاثة أشهر في حال مرور 3 أشهر على تعيينه، بينما يطلب بقيمة عقده كاملا في حال فسخ تعاقده منتصف الموسم.

على جانب آخر، تقرر إسناد منصب مدير قطاع الكرة لعبدالعزيز عبدالشافي على أن يتم إلغاء منصب مدير الكرة لعدم وجود شخصية قوية تشغله، على أن يتم استحداث منصب مدير شؤون اللاعبين، والأقرب لشغله اللاعب إسلام الشاطر نجم الفريق السابق، بعد اشتراط سيد عبدالحفيظ مدير الكرة السابق تحديد صلاحيات منصبه الجديد في حال توليه المسؤولية. وينوي المجلس الإبقاء على طارق سليمان مدربا لحراس المرمى والاستعانة بأحد الاثنين سمير كمونة أو محمد عبدالعظيم في منصب المدرب المساعد.

كما ينوي الأهلي إعادة تشكيل لجنة الكرة بعد رحيل علاء عبدالصادق ووليد صلاح الدين، لكن طاهر قرر اختيار اللجنة الجديدة بنفسه لا سيما بعد الأزمات التي سببها وليد صلاح الدين عضو اللجنة السابق في الفترة الماضية، حيث تسلم طاهر فور عودته من لندن ملفا بتصريحات وليد صلاح الدين لوسائل الإعلام، والتي جعلت كل الملفات التي تناقشها لجنة الكرة متاحة لوسائل الإعلام، قبل أن يجري اتصالا هاتفيا الثلاثاء مع الإعلامي أحمد شوبير قام خلاله بانتقاد دور اللجنة وعدم فاعليته، ليتلقى اتصالا حادا من طاهر يخطره فيه بنيته تشكيل لجنة جديدة للكرة، مطالبا إياه بالتظاهر بأنه استقال من منصبه بدلا من إعلان إقالته، ليرضخ صلاح الدين معلنا تفرغه لمشاريعه الإعلامية.

23