التعديل الدستوري يدعم منظومة الاستبداد في الجزائر

السبت 2014/05/17
صناديق عليلة تسلب حق التظاهر من الجزائريين

الجزائر - كشفت الرئاسة الجزائرية، أمس الأوّل، عن مسودة التعديل الدستوري التي أعدتها لجنة من الخبراء، وشملت 47 تعديلا مست بالدرجة الأولى تحديد الفترة الرئاسية في ولايتين وتوسيع صلاحيات رئيس الوزراء، وحق المعارضة في فتح نقاشات في البرلمان، إلى جانب ضمانات للحريات الفردية وإجراءات لمكافحة الفساد.

وتضمنت التعديلات مادة تنص على وجوب ضمان حرية التعبير، وهي المادة 41 ونصّها كالآتي : “حرية الصحافة مضمونة وغير مقيدة بأيّ شكل من أشكال الرقابة الردعية المسبقة".

ولم يتمّ التنصيص في مسودة التعديل الدستوري على حقّ التظاهر، على خلاف ما وعدت به الحكومة إذا ما قرّر بوتفليقة القيام بتعديل للدستور.

ويعتبر حق التظاهر من الحقوق المُصادرة والممنوعة في الجزائر، وفقا لأحكام قانون متعلّق بالاجتماعات والمظاهرات العمومية لم يتمّ تعديله منذ سنة 1991.

ويرى العديد من أساتذة القانون الدستوريّ في تصريحات صحفية، أنّ التعديل الدستوري كما اقترحه بوتفليقة، لم يكن تعديلا جذريّا يقطع مع منظومة الاستبداد ليضمن الحقوق الفردية والجماعية للمواطنين، فقد كان تعديلا لصالح رئيس الوزراء الذّي توسّعت صلاحياته ومهامه، دون أن يُنظر في أمر المواطنين المطالبين بحقوقهم وبحريتهم.

واعتبروا أنه من غير الممكن الحديث عن حرية التعبير دون إلغاء القانون الخاص بالتظاهر، الذّي وصفوه بـ”الجائر” والمقيّد للحريات، مؤكّدين على ضرورة التنصيص على حق التظاهر في الدستور دون شرط أو قيود.

الممارسات القمعية مازالت قائمة باعتبار أن التعديل الدستوري لا يضمن الحريات المدنية والسياسية

ويمنع قانون الاجتماعات والمظاهرات العمومية كل مظاهرة في الشوارع العمومية، ويقتضي من كلّ مواطن راغب في التظاهر الحصول على إذن رسميّ من المصالح المختصة مسبق بتصريح يبين الهدف من الاجتماع أو المظاهرة، مكانها، زمانها، مدتها، وعدد الأشخاص المقرر حضورهم بأسمائهم وألقابهم وأرقام بطاقات هويّاتهم.

وأكّد مراقبون أنّ الإطار القمعي الذي يمارس فيه المجتمع المدني أنشطته في الجزائر، مازال قائما باعتبار أن التعديل الدستور لا يضمن الحريات المدنية والسياسية، فقد واجهت منظمات المجتمع المدني سواء من الناحية العملية أو القانونية العديد من العوائق التي تقف عقبة أمام عملها في تعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

2