التعرض لأشعة الشمس بانتظام إدمان

الاثنين 2014/06/30
التعرض لوقت طويل لأشعة الشمس قد يسبب حروقا في الجلد

واشنطن- أشارت نتائج دراسة أميركية حديثة إلى أن التعرض لأشعة الشمس بصورة منتظمة بغرض اكتساب لون البشرة النحاسي أو الأسمر، ربما لا يزيد فحسب من احتمالات الإصابة بسرطان الجلد بل إنه يدخل في خانة الإدمان.

وتوصلت الدراسة إلى أن التعرض لأشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية بصورة مزمنة يتسبب في إفراز هرمونات الأندورفين المسؤولة عن مظاهر النضارة والحيوية في الجسم وهي الهرمونات التي تعمل بيولوجيا ووظيفيا مثل المواد المخدرة كالهيروين والمورفين.

وأجريت الدراسة على فئران التجارب معمليا إلا أن الباحثين يرون أنّه بالإمكان تطبيقها على البشر لأن رد الفعل البيولوجي للجلد على الأشعة فوق البنفسجية عند الفئران يضاهي مثيله لدى الإنسان.

وتوصلت الدراسة إلى أن التعرض بصورة منتظمة للأشعة فوق البنفسجية أدى إلى تغير جسماني وسلوك إدماني لدى فئران التجارب.

وقال الباحثون في الدراسة التي أوردتها دورية (سيل) إنه بعد علاج حيوانات التجارب بعقار يثبط نشاط هرمون الأندورفين ظهرت عليها أعراض الانسحاب مثل ارتعاش الجسم والارتجاف واصطكاك الأسنان، وأن الطبيعة الإدمانية للتعرض للأشعة فوق البنفسجية “ربما تسهم في زيادة مطردة في احتمالات الإصابة بسرطان الجلد لدى البشر”.

وقال ديفيد فيشر خبير الأمراض الجلدية بالمستشفى العام في ماساتشوستس وكلية الطب في هارفارد، الذي أشرف على الدراسة “إنه نفس المسار الإدماني الخطير”.

وقال إنه من الناحية النظرية فإن سرطان الجلد المتعلق بالتعرض لأشعة الشمس يمكن الوقاية التامة منه ببساطة بمجرد عدم التعرض إلى الشمس، إلاّ أنّ الطبيعة الإدمانية للتعرض إلى الأشعة فوق البنفسجية ربما تفسر ما يبديه البعض من تهافت على التعرض لدبغة الشمس داخل البيوت وخارجها.

17