التعليم الإلكتروني يساهم في تطوير مهارات القراءة لدى ذوي صعوبات التعلم

الثلاثاء 2014/09/09
التعليم الإلكتروني القائم على التشويق يقوي قدرات التلاميذ الذين يعانون صعوبات التعلم

المنامة- أكدت دراسة علمية أجريت بجامعة الخليج العربي على فاعلية استراتيجية قائمة على الأنشطة الإلكترونية في تحسين مهارة التعرف على الكلمة لدى ذوي صعوبات التعلم.

وبينت الدراسة التي أعدها الباحث سيد محمد العلي ضمن متطلبات الحصول على درجة الماجستير من برنامج التعليم والتدريب عن بعد أن التعليم الإلكتروني التفاعلي ساهم بشكل فعال في تحسين مهارات القراءة لدى ذوي صعوبات التعلم بالمقارنة مع التعليم التقليدي.

وطبق الباحث دراسته على عينة من الطلبة ذوي صعوبات التعلم قوامها 30 تلميذا من طلبة المرحلة الابتدائية في دولة الكويت، تم توزيعهم على مجموعات تجريبية وضابطة. وبينت النتائج نجاح استراتيجية التعلم الإلكتروني التفاعلية في تنمية مهارة التعرف على الكلمة لدى التلاميذ ذوي صعوبات التعلم، مؤكدة أن التعليم الخاص الإلكتروني تفوق على التعليم التقليدي في علاج صعوبات تعلم القراءة.

وعلل الباحث هذه النتائج بعدد من الأسباب حيث قال إن الاستراتيجية صممت وفق خصائص العينة مما أدى لملائمتها لها، كما تم تطوير معايير تصميم الأنشطة الإلكترونية لكي تواكب خصائص العينة، ومن خلال ملاحظة الباحث عند تطبيق الأنشطة الإلكترونية وجد أن أفراد العينة كانوا متفاعلين بشكل ملحوظ مما أدى إلى تقبل عملية التعلم.

وقال الباحث إن الاستراتيجية تميزت باحتوائها على أنشطة إثرائية مغايرة للأنشطة التقليدية، أدت بدورها إلى تعزيز وتثبيت عملية التعلم عند المتعلمين. ورأى العلي أن تفوق الاستراتيجية القائمة على الأنشطة الإلكترونية سببه أن الاستراتيجية قامت بتشويق التلاميذ لعملية التعلم من خلال جعل المتعلم يتعلم بطريقة ممتعة وجذابة.

وأوصت الدراسة بتطوير طرق واستراتيجيات التعلم لتحفيز الدافعية والرغبة في التعلم لدى التلاميذ، وتصميم استراتيجيات أخرى مبنية على الأنشطة الإلكترونية لتحسين مهارات الطلاب المختلفة، وتشجيع الإدارات المدرسية وهيئات التعليم في وزارة التربية والتعليم على استخدام تكنولوجيا التعليم لمواكبة التطور العلمي السريع في عمليات التعلم والتعليم.

17