التعنت الحوثي يعيد إذكاء نار الحرب في اليمن

الثلاثاء 2015/05/19
الحوثيون يتمسكون بافشال مساعي التهدئة

عدن - استأنفت قوات التحالف الذي تقوده السعودية العمليات العسكرية في اليمن بعد انتهاء هدنة إنسانية استمرت خمسة أيام وحال تعنت جماعة الحوثي دون تجديدها.

وعبّر سكان العديد من المناطق اليمنية عن بالغ خوفهم وتشاؤمهم، محمّلين جماعة الحوثي مسؤولية إفشال الحل السياسي وإيقاد جذوة الحرب من جديد.

ومن جانبه حمّل وزير الخارجية الأميركي جون كيري المقاتلين الحوثيين إحباط تمديد الهدنة عبر تحرّكاتهم العسكرية التي لم تتوقّف، قائلا إنّ «السعودية قامت بتحرك بموجب قواعد الاشتباك»، ومضيفا «دعمنا فكرة تمديد الهدنة الإنسانية لكن أعتقد أنه في ظل الملابسات الحالية سيكون ذلك صعبا».

وعبر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أمس في بيان عن أسفه لعدم تحقيق الهدنة أهدافها الإنسانية وألقى بالمسؤولية على الحوثيين.

كما ألقى وزير خارجية اليمن بالمسؤولية على الجماعة المتمردة قائلا «هذا ما قلناه من قبل، إذا عادوا عدنا».

ونفذ طيران التحالف أمس سلسلة غارات على محافظة صعدة الواقعة معقل الحوثيين في شمال اليمن. كما قصفت القوات السعودية مواقع للجماعة عبر الحدود بعد أن أطلق المتمردون قذائف المورتر على موقع عسكري في منطقة نجران السعودية الحدودية.

كما استهدفت غارات جوية القصر الرئاسي في عدن الذي يسيطر عليه الحوثيون وكذلك مجموعات من المقاتلين على الأطراف الغربية والشرقية للمدينة إلى جانب المطار الدولي حيث تدور اشتباكات بين الحوثيين ومقاومين محليين.

ومع استمرار الحرب تتواصل الجهود السياسية لإيجاد مخرج للأزمة اليمنية. ووصل مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة بشأن اليمن إسماعيل ولد الشيخ أمس إلى القاهرة قادما من العاصمة السعودية الرياض في زيارة تستغرق يومين يبحث خلالها تطورات الوضع في اليمن.

وذكرت مصادر كانت في استقبال المبعوث الأممي أن ولد الشيخ «سيلتقي خلال زيارته مع كبار المسؤولين وعدد من الشخصيات اليمنية المقيمة في مصر لبحث التطورات الأخيرة في اليمن على ضوء الحوار الدائر حاليا في الرياض» وأنه من المقرر أن يتوجه المبعوث الأممي إلى دبى بعد انتهاء الزيارة في إطار جولة بالمنطقة.

إقرأ أيضاً:

الأمم المتحدة: خمسون عاما من الفشل في اليمن

3