التغريد عن الصحة يحيل إلى التحقيق

الخميس 2016/03/31
هجوم لاذع على وزارة الصحة

الرياض – أثارت تغريدات أحد منسوبي صحة في منطقة نجران السعودية حفيظة مسؤولي الشؤون الصحية في المنطقة، خصوصا بعد أن تم تداولها عبر تويتر على نطاق واسع الأيام الماضية، فوجه مدير صحة المنطقة بإحالة صاحبها إلى التحقيق.

ونقلت صحف محلية سعودية عن مصادر أن “نائبا لمدير أحد المستشفيات الحكومية في نجران نشر تغريدات على موقع تويتر، قلل فيها من جهود المستشفيات بمنطقة نجران في التعامل مع حالات المصابين، فأصدر المدير العام للشؤون الصحية المكلف في منطقة نجران قرارا بإحالته إلى التحقيق”.

وأوضح المتحدث الرسمي لصحة منطقة نجران أن “الموظف أحيل إلى التحقيق نتيجة بعض التجاوزات التي تم رصدها في تويتر، باعتبار أن ما تضمنته التغريدات مخالف للأنظمة، كون الموظف أحد العاملين في وزارة الصحة”.

يذكر أنه سبق أن وجهت وزارة الصحة التهم نفسها إلى اثنين من موظفيها (طبيب وصيدلي) وشكتهما للجهات الرسمية التي استدعتهما وأحالتهما إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، لتقضي المحكمة الجزائية في نجران في حكم ابتدائي بسجن الطبيب سبعة أشهر والصيدلي ثمانية أشهر، إضافة إلى اثنين من الإداريين على خلفية اتهامهما أيضا بنشر تغريدات تنتقد الأداء العام.

كما تقدم استشاري مناظير يدعى مشهور القناص بدعوى الاستئناف ضد الحكم الذي صدر بحقه بالسجن نتيجة تغريدات نشرها على تويتر تتضمن اتهامات بالتقصير وجهها لصحة نجران. فيما بدأت الجهات الأمنية التحقيق مع استشاري آخر، بعدما تقدمت صحة نجران بشكوى ضده بتهمة القذف العلني والانتقاد من خلال تويتر.

وشن المغردون هجوما لاذعا على وزارة الصحة، ضمن هاشتاغ #فساد صحة نجران على تويتر متهمين إياها بالسعي إلى تكميم أفواه العاملين فيها، لكي لا ينتقدوا الإهمال الذي يشهدونه.

وقال مغرد “#التغريد مضر بالصحة عش رجبا ترى عجبا يا #صحة نجران، وكأنهم وصلوا إلى مرحلة الكمال”. وقال آخر “موظفو الصحة في نجران فشلوا تماما في تقديم الخدمات الصحية للمواطنين وتفرغوا للمعارك في تويتر والصحف وأروقة المحاكم”.

وقال دكتور مشهور القناص على تويتر “المراجعون للمستشفيات والمراكز الصحية في نجران مستاؤون من تردي الخدمات الصحية فيها والتي يعزونها إلى تفرغ موظفي الصحة للتراشق الإعلامي في ما بينهم”.

فيما قال معلق “فساد الصحة عميق ومتجذر ومعظم الإدارات في صحة #نجران أيضا مليئة بالمتجذرين المتجبرين”.

19