التفاؤل بشأن الاقتصاد العالمي يدعم النفط والذهب

السبت 2014/06/07
أسعار العقود الآجلة للنفط الأمريكي تستقر فوق 102 دولار للبرميل

لندن - ارتفعت أسعار مزيج برنت خام القياس الأوروبي فوق 109 دولارات للبرميل أمس مدعومة بالتفاؤل بانتعاش النمو الاقتصادي والطلب على الوقود بدعم التحفيز النقدي في منطقة اليورو.

وأطلق البنك المركزي الأوروبي سلسلة إجراءات لضخ السيولة في اقتصاد منطقة اليورو الضعيف.

ويترقب المستثمرون أيضا بيانات مهمة بشأن الوظائف في الولايات المتحدة أملا في تعزيز التوقعات بأن أكبر اقتصاد وأكبر مستهلك للنفط في العالم يمضي في طريق التعافي.

وقال كارستين فريتش الخبير لدى كومرتسبنك “السيولة الإضافية قد تعني توجيه مزيد من الأموال إلى الاستثمار في النفط… الموجة العالية ترفع كل القوارب".

كما استقرت أسعار العقود الآجلة للنفط الأمريكي فوق 102 دولار للبرميل مع ترقب المستثمرين لصدور بيانات الوظائف من الولايات المتحدة التي قد تعزز المؤشرات على أن أكبر اقتصاد وأكبر مستهلك للنفط في العالم في طريقه نحو التعافي.

في هذه الأثناء احتفظ الذهب أمس بمكاسبه التي حققها يوم الخميس واتجه لتسجيل أول مكسب أسبوعي في ثلاثة أسابيع بعدما اتخذ البنك المركزي الأوروبي سلسلة من الإجراءات الهادفة لضخ أموال في اقتصاد منطقة اليورو الضعيف.

غير أن المستثمرين امتنعوا عن تكوين مراكز كبيرة مع ترقبهم لتقرير الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة لاستقاء مؤشرات على سلامة أكبر اقتصاد في العالم.

وكان المعدن النفيس هبط لأدنى مستوى له في أربعة أسابيع يوم الثلاثاء لكنه أنهى تعاملات الأسبوع على مكاسب أسبوعية بلغت نحو 0.4 بالمئة.

وعرض البنك المركزي الأوروبي برنامجا يبلغ حجمه 400 مليار يورو على أربع سنوات يمنح البنوك حافزا لزيادة الإقراض للشركات في منطقة اليورو. وتعهد بعمل المزيد إذا لزم الأمر للتصدي لخطر انكماش الأسعار على غرار ما حدث باليابان.

10