التفجيرات تطال مسقط رأس الأسد

الاثنين 2015/02/23
الحادث هو الأول منذ اندلاع النزاع السوري

دمشق - أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الانفجار الذي وقع السبت وسط مدينة القرداحة في ريف اللاذقية (غرب)، مسقط رأس عائلة الرئيس السوري بشار الأسد، وأسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل ناجم عن عملية انتحارية.

ومن ناحيته، ذكر التلفزيون السوري في شريط إخباري عاجل أن “تفجيرا إرهابيا بسيارة مفخخة في مرآب مشفى القرداحة يسفر عن استشهاد 4 مواطنين وإصابة عدد آخر”.

ولكن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن قال إن “سائق سيارة الإسعاف أدخلها إلى مرآب المشفى وكان إلى جانبه شخص آخر”.

وأضاف “لم يعرف ما إذا كان الشخص الذي كان بجانبه هو الانتحاري أم كان هناك شخص آخر داخل سيارة الإسعاف” مؤكدا “مقتل أربعة أشخاص”.

وكان المرصد أشار في وقت سابق إلى وقوع انفجار ضخم أمام مشفى في مدينة القرداحة، في حادث هو الأول منذ اندلاع النزاع السوري، أسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل.

وأفاد مدير المرصد رامي عبدالرحمن إلى أن الانفجار أسفر عن مقتل “جنديين إثنين وممرضة وموظفة في المشفى، بالإضافة إلى سقوط عدد من الجرحى”.

ولم يسبق للمدينة التي تعرضت مناطق محيطة بها مرات عدة لسقوط قذائف صاروخية مصدرها مواقع مقاتلي المعارضة في ريف محافظة اللاذقية، أن شهدت انفجارا من هذا النوع داخلها.

وأفادت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي كذلك، عن سقوط أربعة قتلى في الانفجار الذي لم تجزم بطبيعته.

والقرداحة هي مسقط رأس الرئيس السابق حافظ الأسد والد الرئيس الحالي بشار الأسد. وتحكم عائلة الأسد سوريا منذ أكثر من أربعين عاما. ومنذ أربعة أعوام، اندلعت حركة احتجاجية سلمية طالبت بإسقاط النظام وما لبثت أن تحولت إلى نزاع مسلح دام ومتشعب أودى بحياة أكثر من 210 آلاف شخص.

4