التفحص المستمر للهاتف دليل على مشاكل نفسية

الاثنين 2016/04/04
استخدام الهواتف الذكية يزيد من التوتر لدى الأطفال والمراهقين

واشنطن - توصلت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص الذين لا يستطيعون ترك هواتفهم النقالة ولو حتى لدقائق قليلة، ربما يعانون من مشاكل نفسية تتعلق بقدرتهم على السيطرة على اندفاعهم.

ووجد الباحثون استنادا إلى دراسة حول استخدام الهاتف المحمول لدى 91 من طلاب المرحلة الجامعية، أن الأشخاص الذين يحدقون باستمرار في أجهزتهم خلال اليوم هم أقل صبرا، وأكثر بحثا عن “الملذات الفورية”، على عكس غيرهم الذين لا يرتبطون بشدة بهواتفهم، حيث وجدت الدراسة أنهم أكثر قدرة على الانتظار للفوز بـمكاسب أكبر.

وأوضح الباحثون المشرفون على الدراسة أن الاندفاع يتسبب في أن يرى الأشخاص المكاسب المستقبلية على أنها أقل قيمة، حتى ولو كانت الاستفادة منها ستكون في واقع الأمر أكبر.

ومن جانبه قال المؤلف الرئيسي للدراسة، الطبيب النفسي في جامعة تمبل في فيلادلفيا، هنري ويلمر “يبدو أن عادات تكنولوجيا الهاتف المحمول، مثل الفحص المتكرر، تكون مدفوعة بقوة من قبل النبضات غير المنضبطة للمخ، وليس فقط بسبب الرغبة في مواصلة البحث عن الجديد وعن المكاسب الفورية المؤقتة”.

ومن جهة أخرى أشارت دراسة ألمانية إلى أن استخدام الهواتف الذكية يزيد من التوتر لدى الأطفال والمراهقين. وأكدت أن رُبع الأطفال بين سن الثامنة والرابعة عشرة الذين تمّ استطلاع آرائهم يشعرون بضغط من أجل التواصل المستمر مع أقرانهم من خلال تطبيقات الهاتف الذكي.

21