التقارير الرسمية تقلص حجم وفيات الأمهات والرضع

الخميس 2016/08/25
حوالي 303 آلاف امرأة تفقد حياتها أثناء الحمل والولادة

جنيف - كشفت منظمة الصحة العالمية عن أنه وفي كل عام بجميع أنحاء العالم، تفقد 303 آلاف امرأة حياتها أثناء الحمل والولادة، فيما يموت 2.7 مليون طفل خلال الأيام الثمانية والعشرين الأولى من أعمارهم، ويولد ميتا نحو 2.6 مليون طفل آخر، لافتة إلى أن يوم الولادة يحتمل أن يكون الوقت الأكثر خطورة بالنسبة إلى الأمهات والرضع.

وأشار تقرير حديث نشرته المنظمة إلى أن معظم وفيات حديثي الولادة يمكن تجنبها بتوفير الرعاية الصحية الجيدة أثناء الحمل والولادة، مشيرة إلى أن جميع الأطفال تقريبا الذين يولدون ميتين لا يتم تسجيل حالاتهم، فضلا عن نصف الوفيات من حديثي الولادة، ولهذا لا تتوفر للبلدان في الكثير من الأحيان أعداد أو أسباب الوفيات من أجل اتخاذ إجراءات فعالة وفي الوقت المناسب لإنقاذ وتجنب موت الأطفال والأمهات.

وأوضح إيان أسكيو، مدير إدارة الصحة والبحوث الإنجابية بمنظمة الصحة العالمية، قائلا “نحن بحاجة إلى ضمان تسجيل جميع الولادات وحالات الوفاة، وفهم ما يجب القيام به لمنع حدوث وفيات، بغض النظر عن مكان وقوعها. وباستعراض أسباب وفيات الأمهات والأطفال الرضع يمكن للبلدان تحسين نوعية الرعاية الصحية، واتخاذ الإجراءات التصحيحية، وتجنيب الملايين من الأسر معاناة وألم فقدان أطفالها الرضع أو أمهاتهم.”

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها أطلقت ثلاثة تطبيقات لمساعدة البلدان على تحسين بياناتها وتحديد أسباب الوفاة وكذلك بحث علاقة أمراض، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم على الأمهات الحوامل وما يهدد حياتهن خلال الحمل والولادة.

وتقلل التقارير الرسمية من الحجم الحقيقي لمعدلات وفيات الأمهات بنسبة تصل إلى 30 بالمئة على مستوى العالم و70 بالمئة في بعض البلدان.

21