التكنولوجيا المتطورة تقلع بالسياحة إلى الخدمات الذكية

الابتكارات التكنولوجية تسهّل على المدن السياحية تلبية احتياجات السائح والمواطن على حد سواء.
الأحد 2019/09/08
التطبيقات التكنولوجية في خدمة زائر دبي

أدى بروز التكنولوجيا الجديدة في السنوات الأخيرة إلى ظهور المدن الذكية القائمة على التكنولوجيا الفعالة والكفاءة العالية، وبناء على ذلك، ظهرت السياحة الذكية من خلال إدخال أدوات وتطبيقات مختلفة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى أماكن الجذب السياحية الذكية. ولذلك سميت بالأدوات السياحية الذكية، والتي أصبحت المفتاح لمعظم الأدوات والمواقع السياحية في صناعة السياحة للواجهات السياحية المتحضرة والمتطورة.

هلسنكي - اجتمع في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر أكثر من 500 مندوب من حوالي 100 مدينة من 56 دولة في دورة القمة السياحية الثامنة، التي ينظمها الاتحاد العالمي للمدن السياحية، كما استقطب هذا الحدث السياحي العالمي 37 من عمد المدن من جميع أنحاء العالم، ورؤساء المنظمات الدولية مثل منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة ومنظمة شنغهاي للتعاون.

وتناولت القمة “السياحة الذكية: الطريق إلى تجديد المدن وتطويرها”، كموضوع دخل مرحلة التنفيذ والتطبيق على نطاق عالمي.

وناقش المشاركون الروابط بين السياحة الذكية والتنمية الحضرية خلال الحوارات الخاصة حول مواضيع مثل “تجديد المدن للسياحة الذكية”، و”تكامل الموارد الذي يعزز هذا التطوير” و”فرص هذا المجال وتحدياته”.

وتناولوا في أربعة منتديات النقاط الأساسية والأسئلة حول صناعة السياحة العالمية مع مواضيع مثل “التراث الثقافي والصناعة الإبداعية”، “التسويق للسياحة الذكية”، “التواصل والنمو السياحي” و”تكنولوجيا الابتكار والسفر المستدام”.

وأشار سونغ يو، وهو الأمين العام في الاتحاد العالمي للمدن السياحية، في خطابه خلال حفل الافتتاح، “يولي المنتدى أهمية كبيرة لتأثير العلوم والتكنولوجيا الكبير على السياحة العالمية… يمكن أن تحسن المدن السياحية التي تعتبر السياحة صناعة الخبرة والخدمات والقدرة على الإدارة والتسويق من خلال تطوير السياحة الذكية“.

ونشر الخبير في الاتحاد العالمي للمدن السياحية وأستاذ جامعة الاقتصاد والأعمال في الصين لي يانبانغ، تقريرا حول السياحة الذكية في المدن.

ويركز التقرير على تجربة 6 مدن أعضاء وهي بكين وتشنغدو ومدريد وهلسنكي وبوينس آيرس ومراكش، وعمل بعض المؤسسات على مساعدة المدن على تطوير السياحة الذكية.

وتؤكد وزارة السياحة المغربية أن المستقبل يكمن في السياحة الذكية المحترمة للأنظمة البيئية والتي تراعي حاجيات السكان المحليين، مبينة، أنه لا يمكن لأي وجهة سياحية أن تضمن لها مكانة في المستقبل، إذا لم تأخذ بعين الاعتبار بعد المحافظة على البيئة.

كما قدم التقرير الحالات التي يتم فيها توفير الدعم الفني لتطوير المدن الذكية من خلال استخدام النماذج الهندسية والرياضية عالية المستوى، ويشجع المدن السياحية على اعتماد الابتكارات التكنولوجية لتلبية احتياجات السياح والمواطنين.

العلوم والتكنولوجيا يمكن أن تحسنا المدن التي تعتبر السياحة صناعة الخبرة والخدمات والقدرة على الإدارة والتسويق من خلال تطوير السياحة الذكية
العلوم والتكنولوجيا يمكن أن تحسنا المدن التي تعتبر السياحة صناعة الخبرة والخدمات والقدرة على الإدارة والتسويق من خلال تطوير السياحة الذكية

وخلال القمة، أصدر تقرير عن تطوير المدن السياحية العالمية (2019) وأعلن عن أفضل 20 مدينة حسب الترتيب الشامل وأفضل 6 مدن حسب التصنيفات الفردية في سلم التطوير. وكانت المدن العشر الأولى هي نيويورك وطوكيو ولندن وباريس وبكين ودبي وهونغ كونغ وسول وشانغهاي وبرشلونة.

وتصدرت لندن قائمة التصنيفات الفردية من حيث الشعبية. واحتلت نيويورك المرتبة الأولى من حيث الرخاء الصناعي. وتفوقت برشلونة وطوكيو وبانكوك وباريس في مجال رفاهية السفر والمساهمات الاقتصادية في القطاع ورضا السياح الأجانب.

وتوفر دبي تطبيقات ذكية تتيح لزوار الإمارة التمتع بمفهوم السياحة الذكية، عن طريق تخطيط رحلتهم إلى الإمارة، بما فيها حجز الطيران والفنادق والتعرف على أماكن الجذب في دبي، بالإضافة إلى أبرز الأحداث والفعاليات التي يتم تنظيمها في الإمارة، بتواريخها والأماكن التي ستقام بها، وحتى شراء تذاكر الحضور لهذه الأحداث، من خلال التطبيقات التي تتوفر باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية والألمانية والروسية والصينية.

كما تتيح التطبيقات، البحث عن الفنادق القريبة وأسعارها والمرافق السياحية الموجودة بالإمارة، إضافة إلى خدمة حجز التاكسي والمطاعم. بالإضافة إلى تطبيقات تتيح للسائح والمقيم على حد سواء، خلال تواجده بالمراكز التجارية، التعرف على المحلات التي تقدم تخفيضات وعروضا خاصة، حتى دون أن يكون متصلا على شبكة الإنترنت، وذلك عن طريق استخدام تقنية «بيكون» التي تعتمد على الاتصال بالبلوتوث.

وحافظت دبي على المرتبة الرابعة ضمن قائمة أكثر المدن استقبالا للزائرين في العالم للعام الخامس على التوالي، وفقا لمؤشر ماستركارد السنوي للمدن العالمية المقصودة لعام 2019، حيث استقبلت دبي 15.93 مليون زائر أمضوا ليلة واحدة على الأقل خلال العام الماضي، ومن المتوقع أن تسجل فصلا جديدا من النجاح والنمو المطرد في عام 2019.

وخلال القمة، وقّع الاتحاد العالمي للمدن السياحية والمنظمة السياحة العالمية على مذكرة تفاهم تنص على أن الجانبين سيتعاونان في تقييم ورصد وتنمية وتطوير الوجهات السياحية. كما وقع الاتحاد اتفاقية تعاون مع سمرقند في أوزبكستان. ففي نوفمبر، سينظم الاتحاد مؤتمر السياحة في آسيا والمحيط الهادئ في هذه المدينة.

واتفق كذلك مع وزارة السياحة في ساحل العاج بخصوص عقد مؤتمر السياحة المقبل في أفريقيا سنة 2020. بصفته راعيا لقمة السياحة العالمية في هلسنكي 2019، يعدّ الاتحاد العالمي للمدن السياحية، الذي أنشأته بكين ونظمته العديد من المدن والمنظمات ذات الصلة بالسياحة العالمية، أول منظمة سياحية دولية عالمية تضم مدنها مركزها الرئيسي. منذ تأسيسه، عقد الاتحاد بنجاح 7 دورات.

وازداد عدد أعضاء الاتحاد منذ تأسيسه من 58 إلى 218، وينتمي هؤلاء الأعضاء إلى 73 دولة من القارات الخمس. وتنتمي هلسنكي إلى أعضاء الاتحاد المؤسسين، وهي المدينة التي استضافت الدورة الثامنة لهذه القمة السياحية.

خلال القمة، وفرت المدينة جوا مميزا، إذ تركت تجربتها في مجال السياحة الذكية انطباعا عميقا بين المشاركين في هذه التجربة. ومن المقرر أن تعقد القمة القادمة في بكين، التي تمثّل مقر الاتحاد.

16