التكنولوجيا المناسبة لحماية بيانات رجال الأعمال

الأحد 2015/05/17
من الضروري استخدام برمجية معينة لأمن الإنترنت

نيويورك - يتساءل رجال الأعمال عن نظام الحماية الأنسب الذي عليهم استخدامه لحماية معلومات الشركة. وهذا يشير إلى مخاوفهم على أمن معلوماتهم القيّمة والخاصة، وبالتالي يخصصون المزيد من الوقت والمال لإنفاقه في مجالات توفر لهم ما يبحثون عنه في هذا المجال.

وتركز أغلب الميزانيات المخصصة لأمن المعلومات، على منع الاختراقات ومكافحة قراصنة الإنترنت، لكن بشكل تقليدي وغير فاعل، وعلى نحو ما يفعل الناس فيما يخص تأمين منازلهم ومكاتبهم، من خلال إغلاق الباب الأمامي ووضع أجهزة الإنذار على الأبواب والنوافذ.

لهذا ليس من المفاجئ أن يتبعوا الإجراءات ذاتها لتأمين المعلومات الإلكترونية. لكن، ولسبب ما، يتم تجاهل وضع كاشف حركة داخلي في المؤسسة لحمايتها من الاختراق.

والحقيقة المرة التي يدركها معظم من يعمل في قطاع أمن المعلومات، هي أن القراصنة البارعين الذين يتلقون تمويلا جيدا، ويرغبون في اختراق مؤسسة بعينها ينجحون في ذلك، فهم لا يحتاجون إلا إلى النجاح في تنفيذ هجمة واحدة لتنفيذ الاختراق.

لذلك من واجب التكنولوجيات أن لا تمنع القراصنة من الهجوم فقط، بل تكشف عنهم وتوقفهم في حال تمكنوا من الاختراق. وبالرغم من الحاجة الملحة لتكنولوجيات متقدمة، لا تولي العديد من المؤسسات اهتماما كافيا بها.

ومن المهم الاستثمار في إجراءات التعامل مع نقاط الضعف البشرية، والتي غالبا ما يستغلها المجرمون لاختراق الخطوط الدفاعية للمؤسسات. إذ سيجد المخترق سهولة في إيجاد المعلومات التي يريدها عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بأحد الموظفين مثلا.

من المهم الاستثمار في التكنولوجيات التي تساعد الموظفين على عدم الوقوع كضحية، وتحذرهم إذا سربوا بيانات عبر وسائل التواصل الاجتماعي

لهذا، فالتدريب مهم لكنه لا يكفي ليعالج الجانب البشري من هذه المسألة. ومن المهم الاستثمار في التكنولوجيات التي تساعد الموظفين على عدم الوقوع كضحية، وتحذرهم إذا سربوا بيانات عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وهي أنظمة قيّمة جدا، حيث أنها تمنع عمليات الاختراق الكبرى.

وبالرغم من التطور في مجال أمن الهواتف النقالة، إلا أن العديد من الشركات، لا سيما الصغيرة منها، لا تستفيد من هذا التطور كما يجب. وبكل الأحوال، لابد أن يتذكر رجل الأعمال أن ما يحمله وموظفيه ليست مجرد هواتف ذكية، بل حواسيب تحمل قدرة معالجة كبيرة، بالإضافة إلى كم ضخم من البيانات الحساسة.

والموظفون من حوله متصلون بالإنترنت بطريقة غير آمنة غالبا، وهناك فرصة كبيرة لسرقة بياناتهم غير المحمية من الاختراقات في معظم الأحيان. ومن الضروري استخدام برمجية معينة لأمن الإنترنت على الهاتف النقال ورمز تشفير، ويجب تفعيل نظام محو البيانات عن بعد.

وإذا كانت شركتك تعتمد على موقعك الإلكتروني، فعليك كرجل أعمال اتخاذ إجراء مناسب لمنع أي أحد من إطلاق هجوم حجب الخدمة ضدك. ومن جهة أخرى، قد لا تتوافر لديك أي خطوط دفاعية ضد التلاعب في إعدادات (نظام أسماء النطاقات الخاصة بك أو ضد إعاقة دخول الزوار إلى موقعك الإلكتروني).

18