التكنولوجيا تزحف باتجاه سيارات الكارفان

ثلاثة محاور رئيسية سيطرت على كارفانات المستقبل، تتمثل في الاتصالات ووسائل الراحة والأحجام المدمجة.
الأربعاء 2018/09/05
واحة للراحة والخدمات الافتراضية

أجبرت التكنولوجيا الحديثة وزحف الشبكات الرقمية شركات السيارات على الانسياق وراء هذا التيار في صناعة مركبات الكارفان الجديدة، والتي شهدت تطورا كبيرا بالفعل على مستوى القوة والراحة والرفاهية والأمان، فضلا عن تنوع الموديلات، باعتبارها الحل الأنسب لعشاق التخييم وقضاء العطلات وسط أحضان الطبيعة.

دوسلدورف (ألمانيا) - سلط معرض دوسلدورف أحد أشهر معارض السيارات على مستوى العالم، والذي اختتمت فعالياته الأحد الماضي، الضوء على عصر الازدهار الذي تعيشه سيارات الكارفان في الوقت الحاضر.

ومن الواضح أن الاتجاه الأبرز في عالم سيارات الكارفان سيكون نحو الموديلات المدمجة الجديدة، التي تزخر بالكثير من وسائل الراحة والشبكات الرقمية على غرار ما يحدث في سيارات الركوب الخاصة.

واستطاع الجمهور استكشاف مجموعة من الاتجاهات خلال دورة هذا العام في ما يتعلق بصناعة الكرفانات التي باتت بالفعل صناديق رقمية متنقلة مبتعدة عن أشكالها القديمة وتصاميمها البسيطة.

ويقول دانيال راتس من رابطة صناعة الكارفان إن هناك ثلاثة محاور رئيسية في دورة المعرض لهذا العام، والتي تتمثل في الاتصالات ووسائل الراحة والأحجام المدمجة. ويبدو المحور الثالث هو الذي حاز على النصيب الأكبر من الاهتمام.

ويؤكد راتس أن هذه الموديلات تشهد انتشارا واسعا وتزايدا كبيرا في أعدادها، فمثلا تطلق شركة كارامان موبيل النسخة المحدودة هوبي فانتانا والتي يبدأ سعرها من 39 ألف يورو.

وكشفت شركة مرسيدس عن رؤيتها لمستقبل سيارات الكارفان، وذلك بإزاحة الستار عن 3 سيارات اختبارية جديدة في المعرض.

ويعتمد الموديل كونسبت سبرينتر أف-سيل على الدفع بخلية وقود مع بطارية ضمن نظام الدفع الهجين بقوة 198 حصانا، وهي تتمتع بمدى سير 300 كلم بفضل خزانات الهيدروجين الثلاثة سعة 4.5 كلغ، مع إمكانية زيادة مدى السير إلى 500 كلم بواسطة خزان إضافي.

متعة التخييم
متعة التخييم

ويعتبر مفهوم الاستعمال المركزي هو المحور الذي تدور حوله الاختبارية سبرينتر كونيكتد هوم، حيث يتمكن المستخدم من التحكم في وظائف عن طريق التطبيق أو شاشات العرض، وبذلك يمكن التحقق من مستويات خزانات الماء وأسطوانات الغاز، وكذلك تنظيم درجات الحرارة في المقصورة الداخلية أو الثلاجة والتحكم في الضوء والمظلة.

ويمكن التحكم في العديد من الوظائف الخاصة في الاختبارية كونسبت ماكرو بولو ليس فقط عبر تطبيق الهاتف الذكي أو الشاشة، ولكن أيضا عبر الأوامر الصوتية. على سبيل المثال يتم إملاء جملة “هاي مرسيدس، أرغب في الاسترخاء!”، لتبدأ السيارة في نصب السقف، ولتمتد المظلة، وتبدأ الموسيقى في الانطلاق والتحول للأضواء المحيطية.

وأما شركة بيجو الفرنسية فعرضت أيقونتها أورانج كومب تي 740 أي.بي، التي تأتي كثمرة للتعاون مع شركة “أورانج كامب”، حيث تعتمد الكارفان على سواعد محرك ديزل سعة 2 لتر بمستويين مختلفين من القوة.

وتستغني السيارة البالغ سعرها 53 ألف يورو عن الخشب في البناء لتقليل الوزن وامتصاص الماء. وتشتمل التجهيزات القياسية على سريرين مفردين وحمام ومطبخ مع ثلاجة وموقد ومرآب خلفي قابل للتدفئة.

وتقدم المقصورة الداخلية طاولة قابلة للطي، ومقاعد لخمسة أفراد، وبحسب الرغبة يمكن التجهيز أيضا بسرير قابل للطي للمزيد من أماكن النوم.

وفي إطار احتفالها بمرور ثلاثين عاما على إطلاق موديلاها كاليفورنيا، كشفت شركة فولكس فاغن عن موديلين جديدين من كارفان التخييم، وهي كاليفورنيا 30 يير وسيقصر إنتاجها على 999 نسخة، أما الثانية فهي غراند كاليفورنيا بسرير ثابت في المؤخرة، ويمكن أيضا للمسافرين استخدام سرير أطفال اختياري مع سقف بانورامي
في المظلة.

وأظهرت شركة ماليباوي التابعة لمجموعة كارتاغو إبداعها في سيارة الفان شارمينغ جي.تي، والتي مثلها مثل جميع السيارات الصندوقية تتناسب مع الأغراض اليومية بشكل كبير للغاية، وقد تم تصميم السيارة البالغ سعرها 47 ألف يورو بحيث تقترب من أبعاد السيارات الكارفان الكبيرة على أساس المساحة في منطقة المعيشة.

كما قدمت هايمر سيارتها غراند كايون أس والمجهزة بسقف للنوم. وتقول سارا ليمكه من الشركة إن الفان المخصصة التخييم لا تحظى بإقبال الشباب فحسب، ولكن يفضلها الأزواج أيضا في سن التقاعد، وتلعب كل من الاتصالات والأنظمة المساعدة دورا هاما.

وأوضح ريتس أنه يمكن استدعاء العديد من الوظائف في سيارات الكارفان وموديلات فان التخييم عبر الهاتف الذكي، سواء كانت مستويات ملء السوائل أو جهاز الإنذار مع نظام الكاميرا كما هو الحال مع السيارات التقليدية.

وبجانب حلول الاتصالات فإن أصحاب هذه السيارات على استعداد لدفع المزيد من التكاليف لنيل المزيد من وسائل الراحة والحصول حتى على ماكينة الاسبريسو بها.

خفة الوزن
خفة الوزن

وتزداد الحاجة إلى وسائل الراحة في سيارات الكارفان المتكاملة وشبه المتكاملة، وتكشف هايمر عن طراز جديد تحت اسم الفئة بيمع الاسم الإضافي موديرن كونفورت، والتي تساهم مرسيدس فيها بنظام الدفع.

كما تعتمد في الأساس على قاعدة سيارة مرسيدس سبرينتر، في حين تحمل هايمر على عاتقها مهام تصميم الهيكل، وتضم باقة التجهيزات الاختيارية للسيارة، التي يبلغ سعرها 69 ألف يورو، نظام ملتيميديا أم.بي.يو.إكس، والذي ظهر في سيارة مرسيدس فئة أي مؤخرا.

وفي ديثليفس يصنف الطراز بولز الجديد بين تريند واسبريت، وتبدأ أسعار النسخة شبه المتكاملة من 55 ألف يورو، وتزداد تكلفة النسخة المتكاملة حوالي 10 آلاف يورو إضافية. وأكملت إيورا موبيل إعادة ترتيب برنامج عرضها عن طريق خط انتيغرا لاين، الذي تم إطلاقه العام الماضي مع الموديل الأقوى انتيغرا.

وقدمت كناوس السيارة فان تي.بي بلس الجديدة كليا، كما تكشف مان التابعة لمجموعة فولكس فاغن عن تي.جي.إي، ويمكن تجهيز الطراز الجديد بسقف زجاجي بانوراما بالإضافة إلى نظام دفع رباعي للطرق الوعرة.

وتنعم كارتاغو اينر فور تو بحمام مصمم مثل الفنادق، ومن المفترض أن توفر منطقة مستديرة للجلوس تتسع لستة أشخاص في الخلف مع نوافذ بانورامية في الخلف، ويبدأ سعر هذه السيارة، التي تسمى “بشقة من 4 غرف على عجلات” من 155 ألف يورو.

وفي أجواء مماثلة تقدم شركة نيزمان بيشوف لموديلاتها العديد من خيارات الألوان، التي تضفي على السيارة المزيد من التفرد، ويبلغ سعر الطلاء الكلي حوالي 14 ألف يورو.

مفهوم جديد للتنقل
مفهوم جديد للتنقل

 

17