التلاسن الأميركي الإيراني يطغى على نتائج مؤتمر باريس

الثلاثاء 2014/09/16
أظهر وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل وداً واضحا للرئيس العراقي فؤاد معصوم ووزير الخارجية إبراهيم الجعفري خلال مؤتمر باريس أمس في إشارة فهمت على أنها إعادة العراق إلى محيطه العربي

باريس - طغت تصريحات المسؤولين الأميركيين والإيرانيين بخصوص التعاون في الحرب ضد داعش على نتائج مؤتمر باريس لدعم العراق والتي أثارت مخاوف لدى المعارضة السورية وحلفائها بالمنطقة لسكوتها عن مصير الأسد ونظامه.

يأتي هذا فيما استبعدت الولايات المتحدة أي احتمال للتنسيق العسكري مع إيران في الحملة ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

واعترفت جين بساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية بأن مسؤولين أميركيين وإيرانيين بحثوا الأزمة في العراق على هامش محادثات منفصلة جرت في فيينا في يونيو الماضي تناولت البرنامج النووي الإيراني، إلا أنها قالت إن الولايات المتحدة لا تجري أي تنسيق عسكري مع إيران.

وجاء تصريح بساكي في أعقاب بيان للمرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي على تويتر أمس وصف فيه جهود واشنطن لتشكيل تحالف ضد داعش في العراق وسوريا بأنها "جوفاء وتخدم مصالح ذاتية".

وقال خامنئي “رفضت عرضا أميركيا بشأن الدولة الإسلامية لأن الولايات المتحدة لوثت يديها في هذه المسألة”. ولم يتضح ما هو العرض الذي يشير إليه خامنئي.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد قال الأسبوع الماضي إنه ليس من الملائم أن تنضم إيران إلى هذا التحالف مكررا موقف واشنطن من أن إيران دولة ترعى الإرهاب.

ولفت مراقبون إلى أن التلاسن الأميركي الإيراني على هامش المؤتمر يمكن أن يؤثر على فعالية التحالف خاصة أن طهران تمتلك نفوذا كبيرا في العراق وسوريا مما قد يسمح لها بتعطيل التحالف وإغراقه في معركة طويلة الأمد.

ولم يستغرق مؤتمر باريس وقتا طويلا مما يعكس حالة من التوافق على الموضوع الأهم، وهو ملف الحرب على داعش.

ووعد المؤتمر بدعم بغداد “بكل الوسائل الضرورية” وبينها العسكرية في حملة التصدي لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

سيرغي لافروف: سنساهم في الجهود العسكرية لدعم الحكومة العراقية

وافاد البيان الختامي أن “المشاركين شددوا على ضرورة القضاء على التنظيم في المناطق التي يسيطر عليها في العراق”. وتعهدوا لهذه الغاية بـ”دعم الحكومة العراقية الجديدة بكل الوسائل الضرورية ومن ضمنها تقديم مساعدات عسكرية مناسبة”.

من جهته أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين على هامش مؤتمر باريس أن بلاده ستقدم “مساهمة” في الجهود العسكرية الدولية ضد التنظيم المتطرف لدعم الحكومة العراقية.

وكان الرئيسان الفرنسي فرنسوا هولاند والعراقي فؤاد معصوم وجها عند افتتاح المؤتمر نداء عاجلا من أجل التزام دولي ضد المتطرفين الإسلاميين.

وقال هولاند “إن معركة العراقيين ضد الإرهاب هي معركتنا أيضا. علينا الالتزام بوضوح وصدق وقوة” إلى جانب الحكومة العراقية.

ومقابل الوضوح في الحرب على داعش بالعراق وسوريا، قال معارضون سوريون إن المؤتمر لم يحسم الأمر بخصوص مصير الملف السوري، وهل أن تسليح المعارضة سيكون هدفه محاربة داعش فقط أم مساعدتها على التخلص من نظام الأسد الذي كان السبب الرئيسي في ظهور التنظيم المتشدد.

وفي هذا السياق، شدد هولاند على أنه “ينبغي بالتالي دعم الجهات القادرة على التفاوض والقيام بالتسويات الضرورية حفاظا على مستقبل سوريا”. وقال إن هذه القوى “هي في نظر فرنسا قوى المعارضة الديمقراطية” داعيا إلى “دعمها بكل السبل”.

من جهته، أشار وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل إلى أن “التهديد الذي يمثله داعش قد تجاوز في جغرافيته العراق والشام وبات يشكل خطراً يهددنا جميعا ويستدعي منا محاربته والتصدي له بروح جماعية تقي دولنا مخاطره ونتائجه، وحيث أن هذا التنظيم قد وجد في سوريا بحكم طبيعة نظام الأسد أرضا خصبة للتدريب وتلقي العتاد والتحرك بحرية دونما عرقلة أو ضوابط فلابد لأي استراتيجية لضرب (داعش) من أن تشمل أماكن تواجده على الأرض السورية”.

وأضاف الفيصل في مداخلته خلال المؤتمر أن بلاده تود أن توضح أن “محاربة الإرهاب مسألة لن تنتهي بمعركة واحدة”.

وتابع “ومن هذا المنطلق فإننا نرى ضرورة أن يستمر هيكل التنظيم المزمع إقامته لمحاربة (داعش) على الأقل عشر سنوات حتى نضمن بإذن الله زوال هذه الظاهرة البغيضة”.

وحذّر خبراء من أن التغاضي عما يقوم به نظام الأسد من مجازر يومية في المناطق الآهلة بالسكان سيقوي حالة التعاطف مع داعش ويزيد من انحسار دور المعارضة المعتدلة، وطالبوا بأن يحسم التحالف موقفه من المسألة سريعا لتجنب تداعياتها السلبية.

1