التلويح بالقوة يجبر الأسد على القبول بشروط واشنطن لإنجاح جنيف2

الخميس 2013/09/12
مقاتل من الجيش الحر يشرب الشاي بانتظار ما ستؤول إليه اللعبة بالخارج

لندن – توقع مصدر دبلوماسي أن يبادر الرئيس السوري بشار الأسد خلال الفترة المقبلة إلى الإعلان عن عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة لسنة 2014، وذلك كخطوة أولى من حزمة التنازلات التي ينتظر أن يقدمها لمنع الضربات العسكرية الأميركية.

وقال المصدر الدبلوماسي الغربي إن واشنطن اشترطت على الوسطاء الروس أن يعلن الأسد تخليه عن السلطة وعدم تعطيل مسار جنيف2، بالإضافة إلى وضع الأسلحة الكيميائية تحت الرقابة الدولية، وذلك مقابل وقف الضربات العسكرية الانتقامية لمجزرة الغوطة بريف دمشق.

وكشف المصدر أن موسكو تعهدت بالضغط على الأسد ليعلن خلال أيام عن قبوله بالشروط الأميركية.

وهو أمر يجري التحضير له منذ مدة من قبل حلفاء الأسد في محاولة لإغراء واشنطن بتجنب الخيار العسكري، وفق ما أشار إلى ذلك مراقبون متخصصون بالملف السوري.

وفي سياق متصل، كشفت مصادر عليمة في البرلمان الإيراني أن الأسد وافق على اقتراح إيراني يقضي باجراء انتخابات رئاسية بإشراف دولي لا يشارك فيها، للخروج من الأزمة الراهنة وتجنيب بلاده نتائج هجوم عسكري أميركي – فرنسي بدعم من تركيا ودول عربية.

وقالت المصادر إن المبادرة الروسية بشأن الأسلحة الكيميائية وضعت بالتنسيق مع إيران لتجنيب سوريا الهجوم العسكري الأميركي عليها وإخراج دمشق من أزمتها، وهي ذات شقين: واحد يتعلق بالأسلحة الكيميائية وصواريخ أرض أرض السورية والثاني سياسي يمكن أن يبحث في مؤتمر جنيف 2 بمشاركة إيرانية.

وأشارت المصادر إلى زيارة وفد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني علاء الدين بروجردي ووفد رفيع المستوى من البرلمان إلى سوريا الأسبوع الماضي، وأكدت أنه بحث هذا الموضوع مع الأسد وكبار مساعديه، وأنه بحثه أيضاً في لبنان مع حسن نصرالله أمين عام حزب الله.

وقال المراقبون إن طهران وموسكو خيرتا التضحية بالأسد على الدخول في حرب يمكن أن تغير موازين القوى في المنطقة تماما خاصة ما يتعلق بمحاصرة حزب الله وقطع إمدادات الأموال والأسلحة عليه وصولا إلى تجريده من الأسلحة، وهو ما يسقط كل الحسابات الإيرانية.

واعتبر المراقبون أن التدخل العسكري سيكون سيفا مسلطا على رأس الأسد وحلفائه ما يدفعهم إلى تقديم تنازلات فعلية، لكنهم لفتوا إلى أن روسيا ستظل مستفيدا رئيسيا من نجاح المبادرة لأنها تقدمها كراعية سلام حقيقي في الشرق الأوسط، وهي المنطقة التي ظلت حكرا على الأميركيين وحلفائهم.

وأضاف هؤلاء أن روسيا ستجد نفسها في وضع غير معتاد كصاحبة خطة يمكن أن تخفف التوترات في الشرق الأوسط رغم أن السيطرة الفعلية على أسلحة سوريا الكيميائية في خضم الحرب ستكون صعبة.

وأيا كان الشكل الذي ستتخذه المبادرة فهي تعطي بوتين الفرصة لتعزيز موقفه كرجل دولة وقد تعزز سمعة وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف كدبلوماسي ماكر.

ويقول خبراء عسكريون إن المبادرة ستحفظ هيبة روسيا التي كانت ستجد نفسها عاجزة عن دعم حليفها الاستراتيجي في الشرق الأوسط فيما يضربه الأميركيون خاصة وقد سبق لوزير خارجيتها لافروف أن قال إن بلاده لن تدخل الحرب إلى جانب أحد في سوريا.

ويراقب الغرب حاليا ما إذا كانت موسكو ستمضي قدما في الخطة أم إنها تكسب وقتا فقط لتعطيل العمل العسكري وحماية الأسد.

1