التمارين الرياضية تخلّص عضلات المسنين من الخلايا التالفة

 تنشيط جزيئات استشعار الطاقة من خلال الرياضة يحفز عملية تلف الميتاكوندريا المستهلكة.
الأحد 2020/03/29
حافظ على حيويتك في الشيخوخة

كانبرا - كشفت دراسة جديدة آلية يمكن بواسطتها أن تتخلص الخلايا من الميتاكوندريا التالفة، وتدعم هذه الوظيفة بالأدوية ما يسمح لكبار السن بالحفاظ على لياقتهم البدنية ومقاومة الشيخوخة.

وتفيد مجلة “The FASEB Journal” بأن الميتاكوندريا -وهي محطات طاقة الخلايا- تزود جميع العمليات الجارية في الجسم بالطاقة. وخلال عملية إنتاج الطاقة تتلف الميتاكوندريا تدريجيا، ويعاد إنتاجها من جديد.

ولكن عند كبار السن تتباطأ عملية تجدد الميتاكوندريا، ما يؤدي إلى تراكم التالف منها أو القديمة غير العاملة في الخلايا. وكان العلماء منذ وقت بعيد يفترضون أن هذه التغيرات مرتبطة بضعف الكتلة العضلية عند كبار السن، ما يؤدي إلى انخفاض قدراتهم الجسدية.

واستنادا إلى هذا درس علماء من أستراليا بالتعاون مع علماء من جامعتي بيرمينغهام وداندي الآليات الأساسية التي تتحكم في تنظيف الخلايا من الميتاكوندريا التالفة، التي تحدد وظيفة العضلات.

وابتكر العلماء علامات ضوئية خاصة لدراسة الميتاكوندريا في خلايا العضلات السليمة بلون ذهبي، وتنقلب إلى حمراء عند تلفها. واكتشف الباحثون تجريبيا أن تنشيط جزيئات استشعار الطاقة يحفز عملية تلف الميتاكوندريا المستهلكة، وهذه العملية تزداد عند ممارسة الرياضة.

واستنتج الباحثون أن تنظيف الخلايا من الميتاكوندريا يمكن أن يتم بالأدوية، التي تنشط بروتين كيناز النشط (AMP)، حيث تسمح هذه الأدوية لكبار السن بالحفاظ على قوتهم العضلية ومظهرهم وقدراتهم الجسدية.

ويقول الدكتور يو تشاينغ لاي، رئيس فريق البحث، ومدير المختبر في كلية الرياضة والتمارين والتأهيل بجامعة بيرمينغهام، “لقد أظهرت دراسات عديدة سابقة بما فيها دراساتنا، أن تحفيز “AMP” في العضلات له مفعول إيجابي عند علاج النوع الثاني من مرض السكري. لذلك تعمل العديد من شركات الأدوية على ابتكار مركبات لتنشيط “AMP”، لهذا نأمل أن تساعد نتائج دراستنا على ابتكار الدواء المطلوب”.

18