التمرن باستخدام وزن الجسم يعزز تناسق العضلات

تمارين لا تحتاج لمساحة كبيرة ولا تتطلب معدات ولوازم لتأديتها وهي تعمل على شد الجسم ومنحه الرشاقة والحيوية.
الأحد 2019/09/15
تمارين وزن الجسم تقوي توازنه

برلين – بيّن أخصائيون في الطب الرياضي أن التمرين بوزن الجسم يمتاز بمزايا عدة، وهو يعدّ تدريبا شاملا للجسم وليس لمجموعة عضلية معينة فقط، ما يعزز من تناسق عضلات الجسم.

وأوضح عالم الرياضة الألماني، البروفيسور إنجو فروبوزه، أن التمارين التقليدية للتدريب بوزن الجسم تتمثل في تمارين الضغط وتمارين القرفصاء وتمارين الطحن.

ويتميز هذا النوع من التمارين أيضا بعدم الحاجة لمساحة كبيرة لتأديته، كما يمكن الاستعانة بقطع الأثاث أثناء التدريب.

وشدّد الخبير الألماني على ضرورة أداء التمارين بوزن الجسم بشكل صحيح، لتجنب حدوث إصابات أو آثار جانبية. وفي حال الشعور بآلام في المفصل، ينبغي قطع التمرين والتحقق من وضعية الجسم.

وبشكل عام ينبغي استشارة أحد مدربي اللياقة البدنية لمعرفة كيفية أداء التمارين بوزن الجسم بشكل صحيح.

الخبير الألماني إنجو فروبوزه يشدد على ضرورة أداء التمارين بوزن الجسم بشكل صحيح، لتجنب حدوث إصابات أو آثار جانبية

وأفاد تقرير، نشر في موقع دويتشه فيله الألماني، أن تمرين الضغط يعد من الرياضات التي يقوم بها البعض من أجل الحفاظ على رشاقتهم وصحتهم، خاصة وأن هذا النوع من التمارين يمكن القيام به في أي مكان، ولا يتطلب معدات ولوازم على غرار باقي أنواع الرياضات الأخرى.

لكن القدرة على القيام بتمرين “الضغط” من عدمها، تمكن في أن تصبح مؤشرا على قياس صحة القلب بالخصوص، فقد توصلت دراسة حديثة إلى أن الرجال في منتصف العمر، والذين لا يستطيعون إكمال 10 عمليات تمرين ضغط، يرتفع خطر إصابتهم بأمراض القلب والسكتة الدماغية، وفق ما أشار إليه موقع صحيفة “الإندبندت” البريطانية، نقلا عن دراسة صادرة في المجلة الأميركية “جاما نتورك أوبن”.

وربطت الدراسة الصادرة عن جامعة هارفارد الأميركية بين القيام بتمرين الضغط لأكثر من 40 مرة خلال دفعة واحدة، وانخفاض خطر التعرض لأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 96 بالمئة خلال السنوات العشر القادمة.

واعتمدت النتائج على تقييم بيانات من اختبارات اللياقة لأكثر من 1000 رجل، تتراوح أعمارهم بين 21 و66 عاما، في ولاية إنديانا الأميركية، وذلك في الفترة الممتدة بين 2000 و2007. إذ تم استخدام السجلات الطبية لهؤلاء الأشخاص، من أجل معرفة صحة القلب والشرايين.

ونقل موقع “نيوز” عن المشرف على الدراسة جاستن يانغ من كلية هارفارد للطب قوله، إن النتائج التي تم التوصل إليها في الدراسة توضح أن القدرة على ممارسة تمارين الضغط، ربما تساعد على تقييم مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية.

تمارين الضغط تساعد على تقييم مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية
تمارين الضغط تساعد على تقييم مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية

وتصنف القرفصاء ضمن تمارين التّدريب بالأثقال الذي يقوم بتدريب كامل عضلات الجسم السفلية مثل عضلات البطن والحوض والسّاقين. ويعتبر هذا التمرين من أهم تمارين رافعي الأثقال، حيث يقوم بتدريب أهم العضلات المسؤولة عن القوة والتحمل وهي عضلات الحوض. كما يعتبر من أهم التمارين، فإذا تم تطبيقها بشكل سليم فإنها تساعد على منع آلام الظهر وذلك بسبب تقوية عضلات البطن والحوض والأرجل. ويقوم تمرين القرفصاء أيضا بتقوية العظام والأربطة والأوتار الخاصة بالقسم السفلي من الجسم.

ومن بين التمارين التي تعتمد على وزن الجسم تمرين الارتكاز على الكوعين، وهو تمرين من تمارين تقوية عضلات البطن، من خلال رفع الجسم على الساعدين. ويعتبر نوعا من أنواع تمارين اليوغا. ويساعد على تقوية عضلات البطن والذراعين. كما أنه يمنح الجسم القوة التي يحتاجها. ويعمل على شد الجسم ومنحه الرشاقة والحيوية. وتتم ممارسة هذا التمرين من خلال فرد الجسم على الأرض ورفعه على اليدين ومشط القدم ومن ثم يتم تنزيل الجسم ورفعه، من خلال ثني الساقين.

كما تعمل تمارين الانخفاضات على تقوية الكتفين وتعزيز عضلات الترابيس وزيادة توازن الجسم. وتشد الترهلات الموجودة في الجسم.

18