التنافس المحتدم يوقف صحيفة "سفن دايز" الإماراتية

الاثنين 2016/11/28
من المتوقع أن يخسر قرابة 120 شخصا وظائفهم

دبي – تواصل التحديات الاقتصادية المترافقة مع هيمنة عمالقة الإنترنت على سوق الإعلانات، عرقلة التجارب الصحافية والإعلامية في مختلف أنحاء العالم، والمنطقة العربية ليست استثناء عن القاعدة، حيث أعلنت صحيفة “سفن دايز”الإماراتية أنها ستنشر آخر نسخة ورقية لها، الخميس 22 ديسمبر المقبل، بعد 13 عاما من العمل في الإمارات. وأشارت الصحيفة في بيان مقتضب لها إلى أن السبب وراء ذلك هو “البيئة الإعلامية الصعبة”.

وقال مارك ريكس، المدير التنفيذي لصحيفة “سفن دايز”، “إن البيئة التجارية الحالية والتوقعات العالمية المقبلة من أجل الإعلانات المطبوعة لا تزالان تواجهان تحديات خطيرة”.

وأضاف ريكس “وبينما كانت لدينا النية المعلنة لإعادة تركيز وإعادة هيكلة الأعمال لعام 2017 وما بعده، ثبت لدينا أنه لا يمكن إنشاء قاعدة بتكلفة مقبولة يمكن أن تقدم على عمل قابلة لتطبيق مستدام”.

وقالت الشركة المالكة للصحيفة إنها ستوقف كل عملياتها بما فيها الموقع على الإنترنت يوم 31 ديسمبر، ويتوقع أن يخسر قرابة 120 شخصا وظائفهم.

وانطلقت صحيفة “سفن دايز” في عام 2003 على هيئة صحيفة أسبوعية لتنطلق بعدها للنشر اليومي. ويتم توزيع الصحيفة مجانا بأسلوب التابلويد البريطاني مثلما هو الحال مع مجلة ميترو الأوروبية.

وازداد انتشار “سفن دايز” بعد انطلاقتها الأولى بعامين، وهي مملوكة من قبل شركة ديلي ميل البريطانية.

وكانت الصحيفة توزّع مجانا وتطبع نحو 75 ألف نسخة يوميا بحسب مسؤوليها، الذين كانوا يأملون بزيادة معدلات توزيعها وحجم انتشارها وأعداد قرّائها، من خلال تكثيف جهودها من أجل الوصول إلى أبعد نقطة ممكنة في التوزيع أيضا.

يذكر أن التحديات الاقتصادية لم تشكل عائقا أمام شركات أخرى للاستحواذ على صحف، حيث استحوذت الشركة الدولية للاستثمارات الإعلامية قبل أقل من أسبوعين، على صحيفة “ذا ناشونال” الناطقة بالإنكليزية والتابعة لشركة أبوظبي للإعلام الحكومية.

وأفاد بيان مشترك للشركتين بأن “المشهد الإعلامي الخاضع لسيطرة المنصات الرقمية، يقدم فرصا جديدة لتطوير ‘ذا ناشونال’ مع الاحتفاظ بوجود قوي للنسخة الورقية”.

18