التنسيق الأمني الإسرائيلي الفلسطيني مستمر

الاثنين 2016/01/25
محمود عباس: أجهزتنا الأمنية تمنع أي مواطن من تنفيذ أي عمل

رام الله- أكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أن “التنسيق الأمني مع الجانب الإسرائيلي لا يزال قائما، وأجهزتنا الأمنية تمنع أي مواطن من تنفيذ أي عمل”.

وأضاف عباس، في لقاء مع وسائل الإعلام العاملة في الضفة الغربية بمقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله، السبت، أنه “لن نقبل بأن يذهب أطفالنا لإلقاء الحجارة على الجيش الإسرائيلي ثم يقتلون. الأمن الفلسطيني يمنع ذلك لحمايتهم وبأوامر مني شخصيا”.

وأوضح أن “التنسيق الأمني قائم إلى حدود هذه اللحظة، لكن بعد الآن لا أعلم ما سيكون؟ نحن نقوم بواجبنا على أكمل وجه، ولا أسمح بأن أُجر إلى معركة لا أريدها، فلا أريد معركة عسكرية لا أقدر عليها، ولا أريد أن يعيش شعبي في مصير أسود”. وتابع أنه “إذا بقيت إسرائيل غير ملتزمة بالاتفاقيات، لن نلتزم بها”.

والتنسيق الأمني هو أحد إفرازات اتفاق أوسلو، الموقع بين منظمة التحرير وإسرائيل عام 1993، وينص على تبادل المعلومات بين الأمن الفلسطيني وإسرائيل، بحيث تطلب الأخيرة من الأمن في فلسطين اعتقال من “يخطط للقيام بأعمال ضد أهداف إسرائيلية”.

2