التهديدات الإرهابية تتصاعد على حدود الأردن الشمالية

الجمعة 2015/02/27
السلطات الأردنية تتخذ الاجراءات الأمنية اللازمة لحماية حدود البلاد الشرقية

عمان - تكثفت في الآونة الأخيرة محاولات المسلحين للتسلل إلى الأراضي الأردنية عبر الحدود السورية، حيث سجلت خلال الثماني وأربعين ساعة الأخيرة خمسة محاولات، تمكن حرس الحدود من إحباطها.

وأعلن الجيش الأردني في بيان، أمس الخميس، أنه قتل ثلاثة أشخاص حاولوا التسلل من سوريا إلى المملكة، محذرا من أن النار ستطلق على كل من يحاول اختراق الحدود.

ونقل البيان عن مصدر عسكري في القيادة العامة للجيش قوله “حوالي الساعة 22،30 من الأربعاء (20،30 تغ) حاول ثلاثة أشخاص التسلل إلى الأراضي الأردنية قادمين من سوريا بطريقة غير مشروعة”.

وأضاف “رغم التنبيه وإطلاق بعض الطلقات التحذيرية إلا أنهم لم يمتثلوا، ما اضطر القوات المسلحة إلى تطبيق قواعد الاشتباك وقتلهم جميعا”.

وكان الجيش قد ذكر، الأربعاء، أنه دمر مركبة قادمة من سوريا حاولت اجتياز الحدود مع المملكة وقتل مسلحين كانا على متنها، كما قتل متسللين اثنين.

ولم يعط أي تفاصيل أخرى حول هوية المسلحين أو ما إذا كانت المركبة تستخدم في التهريب.

ومنذ إعلان الأردن عن تكثيف غاراتها على معاقل تنظيم الدولة الإسلامية، في كل من سوريا والعراق، ارتفع منسوب التهديدات الإرهابية وهو الأمر الذي رفع من درجة استنفار قوات حرس الحدود خاصة من الجهة السورية التي تشهد معارك محتدمة بين القوات النظامية المدعومة من إيرانيين وعناصر حزب الله من جهة والمعارضة من جهة ثانية.

ويخشى الأردن أن تؤدي حدة المعارك في هذا الشطر إلى حدوث فوضى على الحدود تستغلها العناصر المتطرفة للمرور إلى الأردن.

هذا الاستنفار بدأ يثير قلق المواطن الأردني ، خاصة وأنه ترافق مع تحذيرات السفارة الأميركية لرعاياها من الاقتراب من المراكز التجارية.

وقالت السفارة في رسالة نشرتها على موقعها على الإنترنت إنها تلقت “معلومات تعتبرها ذات مصداقية بشأن تهديدات محتملة تستهدف خصوصا المراكز التجارية الكبرى” بالعاصمة الأردنية.

وفي تعقيب له على هذه التحذيرات، أكد محمد المومني الناطق الرسمي باسم الحكومة أنه “تم أخذ الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة الناس وأمنهم، نظرا إلى الوضع الإقليمي”، لافتا إلى أن هذه التحذيرات ليست بالجديدة.

4