التهم تلاحق برلسكوني وتعصف بمستقبله السياسي

الجمعة 2014/07/18
السياسي ورجل الأعمال الإيطالي في قفص الاتهام من جديد

روما- تصدر محكمة استئناف في ميلانو الجمعة حكما في القضية المتهم فيها رئيس الوزراء الايطالي الأسبق سلفيو برلسكوني بإساءة استغلال السلطة وممارسة الجنس مع قاصر المعروفة إعلاميا بقضية "بونجا بونجا".

وفي حزيران 2013 ، صدر بحق برلسكوني (77 عاما) حكما بالسجن سبعة أعوام ومنعه من شغل أي منصب عام طوال حياته ولكن كما هو المعتاد في نظام القضاء الايطالي ، لم يدخل الحكم حيز التنفيذ رهن الاستئناف .

وكان قد حصل برلسكوني في آب الماضي على حكم نهائي في قضية منفصلة بالتهرب الضريبي. واستفاد من العديد من بنود العفو، حيث جرى تخفيف عقوبته من أربع سنوات إلى عام والسماح له بقضائها في الخدمة المجتمعية .

وقال محامو سيلفيو برلسكوني أمام محكمة استئناف إن إدانته بسوء استغلال السلطة ودفع أموال لقاصر مقابل إقامة علاقة جنسية معها في حفلات ماجنة تعرف باسم " بونجا بونجا " لم تكن مدعومة بأدلة.

وطلبت النيابة العامة في مدينة باري الإيطالية (جنوب شرق)، الجمعة، إحالة رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق، سيلفيو برلسكوني، إلى المحاكمة على خلفية اتهامه بـ"الحض على الكذب".

وقال التلفزيون الحكومي الإيطالي، وفق مراسل الأناضول، إن "النيابة العامة وجهت هذه التهمة إلى برلسكوني بعدما ثبت قيامه بدفع رشا مالية بهدف شراء صمت أشخاص كانوا على علم بممارسته الجنس مع بنات ليل قاصرات بين عامي 2008 و2009؛ ما دفعهم لإدلاء شهادات زور أمام القضاء".

وحسب التلفزيون الإيطالي، تم استجواب برلسكوني في هذه القضية في الفترة بين عامي 2012 و2013، في إطار تحقيقات استمرت عامين في مدينة باري.

ومن المقرر أن تجري جلسة الاستماع الأولى في القضية الجنائية الجديدة يوم 14 نوفمبر القادم.

وصدر بحق برلسكوني العام الماضي حكم بالسجن لمدة 7 سنوات بعد إدانته بتهمة ممارسة الجنس مع قاصرات، إلا أن الرجل لم يستنفذ درجات التقاضي في هذا القضية ولم يصدر فيها حكما نهائيا غير قابل للطعن بعد .

1